البحث في الكتاب
يمكنك البحث عن أي كلمة في الكتاب من خلال الخيارات التالية :
١- استخدام محرك البحث التالي
-٢- تصفح فصول الكتاب المرتبة هجائيا أدناه
-٣- تنزيل الكتاب بصيغة بي دي إف من الصفحة الرئيسية 

 
أكتب الكلمة المراد بحث معناها في المربع المقابل ثم اضغط Enter أو (بحث) لمعرفة المعنى مع العلم أن الجيم الفارسية تُكتب (ج) والكاف الفارسية تُكتب (ق) كما أن هناك فرقاً بين الهاء والتاء المربوطة
تجنب -ال- التعريف ، ويُفضل للبحث عن مثلٍ شعبي الإكتفاء بلفظٍ دالٍ عليه مثل (النصيفة) لإيجاد (راعي النصيفة سالم) وهكذا





 

فصل حرف الحاء :

 

1 (حَطَب مِنْتِخِر) أي أخشاب
أصابها التلف و تآكل ، و قد وردت هذه الكلمة بالقرآن الكريم في الآية الرابعة من
سورة (المَسَد) بقوله تبارك و تعالى : {وَ امْرَأَتُهُ حَمّالَةَ الحَطَب} .

2- (حَشَا) مشتقة من اللفظ العربي
الفصيح المذكور في قوله تعالى بالآية 31 من سورة يوسف :

{وَ قُلْنَ حاشَ لِلّهِ ما هذا
بَشَرا} و هي تنزيه لله عز و جل من صفة العجز فهو الخالق المصور ، و تأتي في
اللهجة كنوع من أنواع القسم  .

كما تأتي كثيراً كنفي و إنكار مثل
(لا حَشا) و (حَشا و الله ما نِسيت) أي لم أنسى .
 

3 (حَكَرْت البْعير بالحوطَه) أي
حبست الجمل في (الحوطة) و هي قطعة أرض مسورة و غالباً ما تكون خالية من أي بناء ،
و الكلمة عربية فصيحة حيث أنها أرض محاطة بسور .

(حكَر) تعني حاصر و هي عربية الأصل
، أنظر (محَكَر) في فصل حرف الميم .

4 (حدَقْنا و لقينا حْمِسَه) –كل
قاف تُلفظ كافاً فارسية- أي كنا نصيد السمك فوجدنا سلحفاة بحرية .

(الحَداق) -بالكاف الفارسية- هو صيد
السمك في الكويت .

5 (حَمَر عَطر) تقال للرجل قوي
البنية تام الصحة متعافي الجسم .

(الحَمَر) هو اللون الأحمر ، كما
أنه نوع من أنواع الحمام البني اللون .

6 (حامِظ على بوزك ، إنت حلمان
؟)  أي لا تحلم بهذا الشيء فهو بعيد المنال
عنك .

و (البوز) هو الفم ، راجع فصل حرف
الباء .

7 (الحِيّه أو الحِجَّه) عبارة عن
إحتفال يقام بمناسبة عودة الحجاج من بيت الله الحرام ، يقال : (حجَّه و حاجه) لمن
يذهب لمكان معين بقصدين مختلفين كمن يحج بيت الله الحرام و يعقبه بزيارة أهل أو
متابعة تجارة مثلاً ، أنظر (زلقة بطيحة) في فصل حرف الزاي .

8 (حنّا عيال قْرَيَّه و كلِّن
يعَرف أخيَّه) مثل يقال للتأكيد على معرفة الأهل لبعضهم البعض في ذلك الوقت حيث
كان المجتمع صغيراً ، كما يحذَّر به من يحاول المراوغة ، هناك رأي يقول أن المثل
عراقي .

9 (حَط حيلْهُم بينهم) أي وقعوا في
نحور بعضهم البعض فهم علي شاكلة واحدة ، (حَط) أي وضع و (حيل) تعني قوة .

10- (الحَلايا) هي ملامح الوجه و تقاطيعه عموماً بغض النظر عن جمالها أو قبحها
الا إذا سُبقت الكلمه بصفة مثل : (شينة الحلايا) عند وصف المرأة القبيحة خَلقاً و
ربما خُلُقاً ، و يقال (زين الحلايا) عن وجه الرجل الوسيم .

11-  (الحبربش) هم من لا أصل لهم أو من لا
يلتزمون بالتقاليد الأصيلة للناس .

أنظر (هيلق) في فصل حرف الهاء . 

12-  (فلان حار و حجر) -بالجيم
الفارسية- أي أنه عصبي المزاج سريع الغضب كما أنه متشدد و متعصب في أمور أخرى بحيث
لا يقبل النقاش بها .

13-  (فلان حياوي يستحي من ظله) أي أنه
شديد الحياء معروف بالخجل المبالغ به .

14-  (الحِنَّه) هي الحنّاء التي تخضب بها
النساء أيديهن و أرجلهن و شعورهن تجملاً للأزواج و في الأعراس و الأعياد ، و
يجعلها الأطفال إجابة للغز التالي : أخضر بالسوق أحمر بأمك ، شِنْهو ؟

15-  (الحاشي) و (الحْوار) هو إبن الناقة
الصغير في أشهره الأولى ، و قد قيل : (لا تداكل الزمل و انت حْويشي) أي لا تزاحم
الإبل الكبيرة حاملة الأسفار و أنت الأصغر منها سناً و خبرةً و قدرة .

16-  قيل : (حاميها حَراميها) و هو مثل
يقال عن الشخص المسؤول عن حماية و رعاية شيء معين فيستولي هو عليه ! كما قيل بنفس
المعنى : (لا تامن الفار شحمه) .

17-  قيل : (الحَدب يعرف شلون ينام) أي أن
الأحدب مقوس الظهر يعرف كيف ينام بطريقته الخاصة , و هو تأكيد على قدرة ذوي
العاهات على التأقلم مع حياتهم الخاصة .

18-  (حَد الحين) و (حد حاضر) و تلفظ
حالياً (لما الحين) أي حتى الآن .

19- (حذفَة عصى) أي أن المكان المحدد قريب لدرجة أنه يبعد لمسافة تساوي رمية عصى
! و هو تعبير مجازي غير واقعي إنما يقصد قائله أن المكان المقصود غير بعيد .

20-  (حزايَه) هي القصة التي تحكيها الأم
أو الجدة للأطفال من باب التسلية أو الإفادة 
و يطلق عليها البدو إسم (سبحانية) من باب أنها تجعل سامعها يسبح في الخيال
.

21-  (هالحزّة) أي الآن و بهذا الوقت ،
(أي حزة ؟) أي متى و بأي وقت ؟ ، وهي كذلك في العربية الفصحى حيث قال الأصمعي :
(الحزة : الوقت و الحين)

22-  قيل : (حِط فلوسِك بالشَّمس و اقْعَد
بالظْلال) أي ما دامت تجارتك تسير بشكل حسن و من يعمل بها معك ذو خبرة و أمانة
فاسترح ، كما قيل : (إِرْقِد و آمن) .

23-  (حَظَّه يكَسِّر الصَّخَر) أي أنه
محظوظ لدرجة كبيرة .

24-  قيل : (حَل لْسانِك كِل النّاس تصير
خِلاّنِك) أي عاملهم بأدب تجدهم أصدقاء ودودين معك .

25-  (الحوبَه) هي العقوبة الإلهية تجاه
الظالم حيث يقال عنه : حاشته حوبة فلان (المظلوم) !

26-  (حْمارةْ القايْلَه) أو (حمارةْ
القيظ) –تقلب القافين للكاف الفارسية- تسمية يطلقها العرب على شدة لسعة الشمس و
حميم أشعتها حيث ينصحون بالقيلولة و تجنب التعرض للشمس بهذا الوقت ، كما تحذر
الأمهات أطفالهن بهذه التسمية من باب الحرص على سلامتهم من ضربة الشمس الخطرة .

و (القايلة) لفظ عربي الأصل ذكره
الرسول صلى الله عليه و سلم في حديثه الشريف : {قيلوا فَإِنَّ الشَّياطين لا
تَقيل} .

27-  لغز : حجرة مسكرة و مليانه
خرز ، شنهي ؟ الإجابة : ثمرة الرمان .

28-  من الأسر و العائلات الكويتية :
الحَمَد و الحْميضي و الحَمْدان و الحَجّي و الحْمود و الحْميدي و الحَقّان
-بالكاف الفارسية- و الحْنَيّان و الحَجْرَف و الحَساوي و الحْبِشي و الحَمَر و
الحوطي .

29-  من مواقع الكويت : منطقة تقع في
الجنوب الغربي على الحدود مع المملكة العربية السعودية و تسمى (الحماطية) نسبة
لشجيرات الحماط التي تكثر هناك ، و هي عبارة عن أربع أودية قرب الشق تسمى الآن
(شعيب الحماطيات) .

30-  مهنة كويتية قديمة : (الحايك) أو
(الحايج) -بالجيم الفارسية- هو من يقوم بحياكة الملابس و السَّدو و الخيام و غيرها
.

31-  مهنة كويتية قديمة : (الحشاش) هو
الذي يقوم بجمع الأعشاب و النباتات ثم يبيعها لأصحاب المواشي .

32-  مهنة كويتية قديمة : (الحطاب) هو من
يحتطب أينما وجد الشجر فيقوم ببيع الأخشاب بعد ذلك على من يحتاجها .

33-  مهنة كويتية قديمة : (الحداد) هو
المشتغل بالحديد حيث يصنع منه المسامير و الأقفال و الملاقط و السيوف و حدوات
الدواب كما يصلح التالف من المصنوعات الحديدية .

34-  مهنة كويتية قديمة : (الحفار) هو من
يحفر الآبار و البرك غالبا .

35-  مهنة كويتية قديمة : (الحَمّار) من
يستخدم الحمار أو البغل لجبل الأمتعة و حمل المياه و الطين للبنّائين خصوصاً و
عامة الناس كذلك .

36-  مهنة كويتية قديمة : (الحباج)
-بالجيم الفارسية- هو من يقوم بتجليد الكتب و بالأخص المصاحف .

37-  مهنة كويتية قديمة : (الحمالي) هو الشخص
الذي يحمل على ظهره أو بعربته أمتعه الناس ، و غالباً يخدم النساء في الأسواق على
وجه الخصوص حيث يتقاضى أجوراً زهيدة على ذلك .

38-  لغز : حصا فوق حصا ، فوق الحصا عصا ،
فوق العصا لحمة ! الإجابة : الرحاة .

39-  (حَت الشعر) أي تساقط , و تلفظ :
حتحت ورق الشجر .

40-  (حبا الياهل) -فعل ماضي- أي أن الطفل
زحف و تحرك على يديه و ركبتيه ، مضارعها (يحبي) و بالفصحى (يحبو) .

قيل في الكسول الذي لا نفع منه :
(امّا حبا ولاّ برك !) .

41-  (حَدر الطاولة) أي تحتها .

42-  (حَدِّر) أي إنزل بصيغة الأمر ، و
لهذه الكلمة أصل عربي .

43-  (حَريص) أي مهتم أو حذر و (حرَّص
عليهم) أي نبَّههم و ذكَّرهم ، مصدرها الحرص و الحيطة و الإهتمام .

و تُستخدم أحياناً في وصف من يتشدد
في مصروفاته المالية و يفكر كثيراً قبل إستخدامها .

44-  (حَسافَه) كلمة تقال
تعبيراً عن الحسرة و الندم و فوات الفرصة !

45-  (الحَصم) هي الحصا الصغيرة الحجم
التي تكون غالباً بيضاوية الشكل تقريباً و يعتبرها البعض (صلبوخ) حيث تستخدم في
البناء عند خلطها مع الرمل و الإسمنت .

46-  (الحَمَقي) -و تلفظ قافها كافاً
فارسية- هو العصبي السريع الغضب ، (فلان حمقان) أي أنه غاضب .

47-  (الحَقّاني) -و تلفظ قافها كافاً
فارسية- هي صفة للشخص العادل المنصف الذي يضع الأمور بنصابها الصحيح ، و الكلمة
عربية تأتي من (الحق) .

48- (حِس أَحَّد يتحَجّى !) بالجيم الفارسية- أي أن هناك صوت
شخص يتكلم  ! و الكلمة مصدرها (إحساس) .

49-  (حايِشْني حارِج !) أي أنني مصاب
بحرارة و إلتهاب في المعدة أو الرئة ! و (يحوش) معناها يلمس أو يصيب .

50- (حَصباه) لؤلؤة كبيرة الحجم ذات بياضٍ ناصع ، أنظر (دانة) في فصل حرف الدال .

51-  (الحقران يقطّع المصران) بالكاف الفارسية- مثل يعبر عن عدم الرد على نداء أو سؤال شخص معيّن بحيث
يغيضه الذي (حقره) و لم يرد عليه ، و قد يكون ذلك من باب (التحقير) !

52-  (حقرك بِجْرِك ، و صد عنِّك بنيك) بالجيم و الكاف الفارسيتين- و يستخدم هذا الدعاء على من (حقر) و لم يرد على
النداء تعمداً منه ! و (البجر) كما ورد في فصل حرف الباء هو أكبر الأبناء و أولهم
.

53-  (حيل) كلمة لها أكثر من معنى ،
فعندما يقال (يَوَّدتَه حيل) أي أنني أمسكته بقوة و شددت عليه قبضة يدي إذاً كلمة
(حيل) هنا تعني (بقوّة) ، أما عندما يقال : (يهد الحيل) أي أنه متعِب و (إنهد
حيلي) أي أن قوتي خارت من شدة الإرهاق !

54-  يقال : (حار ابحار) أي مباشرة و
بسرعة و دون تأخير ، (أوّل ما تسمع الأذان صَل .. حار ابحار) .

55-  (حديتني على هالشي) أي أنك أجبرتني
على هذا الشيء و لم أكن راغباً بذلك ، (إنحديت) أي أنني أضطررت و كنت غير مُخَير ،
(لا تحدني) أي لا تجبرني (تستخدم كتهديد أحياناً) .

56-  (حِصّه) إسم نسائي كويتي قديم مازال
منتشراً .

57-  (حسبالي) أي في إعتقادي و حسب ظني ،
و قد أشار المرحوم حمد السعيدان في (الموسوعة الكويتية المختصرة) الى أصل الكلمة و
هو (حس البال) .

أنظر : (عباله) في فصل حرف العين .

58-  (حرب) إحدى القبائل
العربية ، أحدهم (حربي) و جمعهم (حروب) .

59-  (حَزْ بْخاطري اللي سَوّيتَه
البارحة) أي أن ما فعلته ليلة أمس ضايقني و جرح مشاعري .

60-  (الحِيِلْ) أو (الحِجل) هو الخلخال
الذي تزين المرأة به مفصل الساق و القدم ، كما يلفه بعض مُربوا الحمام على سيقان
طيورهم لتمييزها .

جمعها (حيول) و لها أصل عربي فصيح .

61-  (هالحديد حَلَيْ) أي هذا
الحديد أو المعدن عموماً قد إعتراه الصدأ فتغير لونه و تآكل .

62-  (حذاهم) أي بجانبهم و (حذا) في
الفصحى تعني بقرب أو بجانب ، أنظر كلمة (يم - يمك) بفصل حرف الياء .

63-  (الحَزْرَه) لقب يطلق على الشخص
البخيل ، و لهذه الكلمة إرتباط بكلمة (محزر) –أي الأكل الفاسد- حيث تشترك الكلمتين
بموضوع الإحتفاظ بالشئ لمدة طويلة ، أنظر (محزر) بفصل حرف الميم .

64-  (حاتيتك) أي قلقت عليك و إنشغل
تفكيري من أجلك ، أنظر (تواكلت عليه) بفصل حرف التاء .

65-  عندما يسعل أحدهم أو يغص بلقمة يقال
له (حلو حلو) .

66- (حَمامَة مَسْيَد) هو اللقب الذي يُطلق على أكثر الأشخاص ملازمة لصلاة
الجماعة في المسجد ، أنظر (عْتِبَة مَسْيَد) في فصل حرف العين .

67- (حرّيتني) أي أنك تسببت بتعكير مزاجي ، (مِحْتَر) أي أنه متضايق و
منزعج و (الحَرّه) أيضاً وصف للغيره و الحسد إنما تستخدم بين الأطفال كثيراً بقصد
المزاح .

68-  مَثَل : (حاسْدين الفَقير على موتَة اليِمْعَه) أي أنه رغم فقره و عدم إمتلاكه ما يُحسد
عليه إلا أن الحُسّاد لم يغفلوا عنه حتى عندما مات يوم الجمعه ! و المعلوم أن يوم
الجمعة يوم مبارك لدى المسلمين .

69-  مَثَل
مشهور : (حَلات الثّوب رِقْعِتَه مِنّه و فيه) –بالكاف الفارسية- أي أنه يفضَّل و
من البديهي رقع الثوب عند تمزقه بنفس لونه بحيث لا يعيبه إختلاف الألوان .

يستخدم المثل
كثيراً في حالات الزواج ، حيث يردده مؤيدوا زواج الأقارب أو من يعارضون زواج
الجنسيات المختلفة .

70- (الحَفيز) هو المالك الوحيد أو الوكيل الرسمي لسلعة معينة يحتكرها
وحده بحيث لا يحق لغير (الحفيز) بيعها !

و قد عمَّم المرحوم حمد السعيدان في
(الموسوعة الكويتية المختصرة) كلمة (حفيز) بحيث أطلَقها على المكتب (
Office) .

71- (حاجِم) –بالجيم الفارسية- وصف يطلق على الشاي الشديد السواد ذو
النكهة الثقيلة بسبب قلة الماء فيه ، يستخدم البعض لفظ (سنكين) -بالكاف الفارسية-
و هو لفظ فارسي مازال يُستخدم في إيران و العراق .

72- (حاف) كلمة تطلق على شيء بلا إضافات كطعام بلا (حَشو) أو خبر بدون تعليق عليه
أي أن الأمر الحاف يكون مختصراً شديد الوضوح دون أي زيادات أو رتوش .

73- (حامي) أي حار ، و يوصف بها العمل المستمر الدؤوب كما تُطلق على
الشخص المتحمس الذي يؤدي أمراً بقوة و تفاعل .

74- (الحَنَّه و الرنَّه) تعني الإلحاح ، (الحَنّان) هو الشخص اللحوح
الذي يكثر من تكرار طَلَبه !

75- (الحِر) –أحياناً بضم الحاء- هو أفضل أنواع الصقور المستخدمة في
(القَنَص) –بالكاف الفارسية- وصفه المرحوم حمد السعيدان في (الموسوعة الكويتية
المختصرة) بقول : (طير شاهين أصيل لا تفلت الفريسة منه إذا ما أطلق عليها) .

76- (حْرورَه) أي جو حار و قد يستخدمها البعض مع أمور أخرى غير الجو
تعبيراً عن الحرارة المرتفعة كجسم الإنسان في بعض حالات مرضه ، أنظر (واهي) في فصل
حرف الواو .

77-  (الحَشيمَه) هي الإحترام و
التقدير ، (حشَمْت فلان) أي أكرمته و أحسنت التعامل معه .

78- (الحَبال) هو نصب الأفخاخ لصيد الطيور ، و لهذه الكلمة أصل عربي
حيث يقال (فلان حبل للطير أو تحبل له) .

79-       
(حظ يا نصيب) أو (حظّك نصيبك)
عبارة عن أكياس بلاستيكية أو علبه كرتونيه صغيرة الحجم يشتريها الأطفال عادةً دون
أي يدروا ما بداخلها من هدايا أو حلويات أو لعب صغيرة الحجم .

80-       
(حَكّوكَه) هي ما
إلتصق بقاع قدر الطبخ من طعام شارف على الإحتراق ، طعم هذه القشرة لذيذ عند أغلب
الناس .

نقل المرحوم حمد السعيدان في الجزء
الأول من (الموسوعة الكويتية المختصرة) المثل البدوي القائل : (طعم الزاد
بحكّاكَةْ الجِدِر) و أنّ هذا المثل يُرَد به على من إكتفى بأكل (الحكوكة) معبرأً
عن عدم إشتهائه الطعام ، و في ظنّي أنّ هذا المثل يأتي بمعنى (العبرة في النهاية)
و أن القيمة في الجوهر لا المظهر !

81-       
(حَق) –بالكاف الفارسية- أي (من
أجل) ، (حقّك) أي (لَكَ) .

كما تأتي بمعنى الحق و الصواب و
الواقع .

82-       
(الحَجّي) هو الشخص الذي أدى
فريضة الحج ، إنما ينادى بها الكبار في السن عموماً عند جهل أسمائهم .

و تنادى المرأة الكبيرة في السن أو
العجوز بلفظ (حَجّية) .

83-       
(الحَلال) و
(الحرام) تأتي بنفس معنى أصلها الفصيح ، و عندما يقال عن فلان من الناس أنه (إبن
حلال) فهو مدح له و ثناء على سمعته الطيبة .

و قد يُنادى بها الشخص بدلاً عن
إسمه (تعال يا ابن الحلال) .

84- (الحِلْبَه) علاج لآلام العظام و الظهر و علاج لنزلات البرد و الصدر كما أنه
يدر لبن النفساء ، حيث أنها بذور ذات لون بني يتم غليها بالماء كي تُشرَب .

85- (الحِب) هو ذلك الوعاء الفخاري الذي كان يوضع في الماضي على كرسي خشبي خاص به
و يتم ملؤه بالماء حتى يحفظ برودته في فصل الصيف الحار .

أنظر (برمَه) في فصل حرف الباء .

86-       
(الحَليبي) هو اللون القريب من
لون الحليب إنما يختلف عن اللون الأبيض بعض الشيء .

87-       
(حصان إبليس) أو
(حصان الشّيطان) نوع من الحشرات المشابهة للجراد و التي تتغذى على النباتات ،
لونها أخضر و هي ذات سيقان نحيفة و طويلة .

88-       
(حدَيَّه بديّه ، ناصر ديّه ، حط
الكور على الزنبور .. إلخ) من ألعاب الأطفال في الماضي حيث يردد هذه الكلمات أحد
اللاعبين على لاعب واحد أو ربما مجموعة منهم بحيث تنتهي اللعبة بإحدى قرصتين
(الحية) –الثعبان- أو (العقرب) و هي الأقل إيلاماً !

تختلف كلمات هذه الأنشودة نوعاً ما
من شخص لآخر ، أنظر (مع الأطفال في الماضي) للأستاذ أيوب حسين و (الموسوعة
الكويتية المختصرة) للمرحوم حمد السعيدان .

89-       
(الحَيلَه) من ألعاب البنات
قديماً ، حيث يُرسَم على الأرض مستطيل أو مربع مقسم إلى 6 و ربما 9 مربعات و هو
الذي تُلقي فيه اللاعبة التي يحين دورها قطعة من الحجر او الخشب او الفخار المسمى
(ربّازَه) بحيث تقفز اللاعبة على رجل واحدة راكلةً تلك القطعة من مربع إلى آخر
بشرط أن لا تلمس هي أو (الربّازَه) أحد الخطوط و لا تخرج خارج المستطيل الأكبر كما
لا يمكنها إنزال رجلها الثانية !

90- (الحوس) هو تحريك
الملعقة في المشروب الساخن لإذابة السكر فيه .

لكنها تستخدم كصفة للشخص المرتبك أو
المضغوط بالكثير من المشاغل حيث يسمى (حايِس) أو (مِحتاس)
-أنظر فصل حرف الميم- و عندما يقال لشخص (علامك تحوس ؟) فهو يُسأل عن سبب ذهابه
و إيابه المتكرر و كأنه يبحث عن شي معين !

91-(حِدْ) فعل أمر بمعنى خمِّن أو
توقع أو حدِّد سعراً ، تقاربها في المعنى كلمتي (ثمّن) و (سوم) .

92- (الحَز) هو الأثر
البائن على يد إنسان أو قطعة من الخشب مثلاً جرّاء قوة ضاغطة كحبل مربوط بشدة أو
شيء ذو وزن ثقيل .

93- (حَمَص) أو
(الحْمصَه) مرض يصيب جفون العيون و أهدابها فيتسبب بإحمرارها و تساقط رموشها .

94-       
(حِط راسِك) أي ضع رأسك على
الوسادة و نم ، سبق التطرق في هذ ا الفصل لكلمة (حط) و إستخداماتها المختلفة .

95- (الحَصام) كما ذكره الأستاذ أيوب
الأيوب في كتابه (مختارات شعبية من اللهجة الكويتية) هو صوت صادر من الأسنان عند
إحتكاك فكّي النائم .

و قد أتت هذه التسمية من كلمة (حصم)
–مذكورة في هذا الفصل- حيث يتشابه الحصم مع الأسنان في الصلابه و إصدار صوت عند
إحتكاكها ببعضها البعض .

96-  (الحِيّات) هي الحواجب .

97- (الحَمَه) و
(الحَماه) ، الأولى أخ الزوج بالنسبة لزوجته و الثانية هي أخت الزوج بالنسبة
لزوجته .

98- (حَطَّه) أو (محاطَط) هي أن يقوم
مجموعة من الأشخاص بالإشتراك فيما بينهم لجمع مبلغ محدد من المال بحيث يساهم
الجميع في الدفع .

عكسها (موارَر) المذكورة في فصل حرف
الميم .

99- (الحذيّه) عندما
يكسب أحدهم في تجارته مثلاً يصيح عليه من عملوا معه بتلك الكلمة فيرد عليهم واعداً
بالمكافأة  : (أبشر بالعطيّة) .

100- (الحمل) هي حال من حالات البحر
و تحصل مرتين في بداية و منتصف كل شهر عربي ، حيث يشتد تقدّم المد الأكبر للساحل
(اليال) –أنظر فصل حرف الياء- كما يقوى الجزر الأكبر حين ينسحب البحر بعيداً عن
الشاطيء .

101- (حسحاس) أي رائحة صوف أو شعر
محترق .

102- (حثل) و (حثال) و (حثراب)
جميعها تسميات تُطلق على ما يتبقى من القهوة في آخر (الدلّة) أنظر فصل حرف الدال .

كما قد تطلق تلك التسميات على بقايا
اللبن و الشاي و الماء الذي يكون مصحوباً بالتراب كما ذكر المرحوم حمد السعيدان في
الجزء الأول من (الموسوعة الكويتية المختصرة) .

103- (حَلال بَلال) مبالغة في وصف
العطية بحيث تكون برضى نفس ، و هي ألفاظ عربية فصيحة .

104- (حامِظ لامِظ) تعبير عن
الحموضة الشديدة .

105- (حَرْش) أي خشن الملمس ، و
الأحراش معروفة بأشجارها المتشابكة و أشواكها و إختلافها عن الحقول و الحدائق ، و
هي كلمة ذات أصل عربي فصيح .

106- من أسماء الطيور : الحسيني ،
هو الصرد المقنّع .

107- من أسماء الطيور : حمام بر ،
هو طائر القمري .

108- من أسماء الطيور : حمام الدبسي
، هو فاختة النخيل .

109- من أسماء الطيور : حمامي حساوي
، هو الصرد الرمادي الصغير .

110- من أسماء الطيور : حمامي اعربي
، هو الصرد الرمادي الجنوبي أو صرد السهول الرمادي .

111- من أسماء الطيور : حمرّوش
زيّاني ، هو طائر الحميراء أو الحميراء السوداء .

112- من أسماء الطيور : حميرة جناح
، هو الدخلة بيضاء الزور .

113- من أسماء الطيور : حميرة راس ،
هي أنثى أبو قلنسوة .

114- من أسماء الطيور : حميرة صدور
، هو الزقزاق القزويني .

 

 

 

 


النص بدون تشكيل


 

1 (حطب منتخر) أي أخشاب أصابها
التلف و تآكل ، و قد وردت هذه الكلمة بالقرآن الكريم في الآية الرابعة من سورة
(المسد) بقوله تبارك و تعالى : {و امرأته حمالة الحطب} .

2- (حشا) مشتقة من اللفظ العربي
الفصيح المذكور في قوله تعالى بالآية 31 من سورة يوسف :

{و قلن حاش لله ما هذا بشرا} و هي
تنزيه لله عز و جل من صفة العجز فهو الخالق المصور ، و تأتي في اللهجة كنوع من
أنواع القسم  .

كما تأتي كثيرا كنفي و إنكار مثل
(لا حشا) و (حشا و الله ما نسيت) أي لم أنسى .

3 (حكرت البعير بالحوطه) أي حبست
الجمل في (الحوطة) و هي قطعة أرض مسورة و غالبا ما تكون خالية من أي بناء ، و
الكلمة عربية فصيحة حيث أنها أرض محاطة بسور .

(حكر) تعني حاصر و هي عربية الأصل
، أنظر (محكر) في فصل حرف الميم .

4 (حدقنا و لقينا حمسه) –كل قاف
تلفظ كافا فارسية- أي كنا نصيد السمك فوجدنا سلحفاة بحرية .

(الحداق) -بالكاف الفارسية- هو صيد
السمك في الكويت .

5 (حمر عطر) تقال للرجل قوي البنية
تام الصحة متعافي الجسم .

(الحمر) هو اللون الأحمر ، كما أنه
نوع من أنواع الحمام البني اللون .

6 (حامظ على بوزك ، إنت حلمان
؟)  أي لا تحلم بهذا الشيء فهو بعيد المنال
عنك .

و (البوز) هو الفم ، راجع فصل حرف
الباء .

7 (الحيه أو الحجه) عبارة عن إحتفال
يقام بمناسبة عودة الحجاج من بيت الله الحرام ، يقال : (حجه و حاجه) لمن يذهب
لمكان معين بقصدين مختلفين كمن يحج بيت الله الحرام و يعقبه بزيارة أهل أو متابعة
تجارة مثلا ، أنظر (زلقة بطيحة) في فصل حرف الزاي .

8 (حنا عيال قريه و كلن يعرف أخيه)
مثل يقال للتأكيد على معرفة الأهل لبعضهم البعض في ذلك الوقت حيث كان المجتمع
صغيرا ، كما يحذر به من يحاول المراوغة ، هناك رأي يقول أن المثل عراقي .

9 (حط حيلهم بينهم) أي وقعوا في
نحور بعضهم البعض فهم علي شاكلة واحدة ، (حط) أي وضع و (حيل) تعني قوة .

10- (الحلايا) هي ملامح الوجه و تقاطيعه عموما بغض النظر عن جمالها أو قبحها الا
إذا سبقت الكلمه بصفة مثل : (شينة الحلايا) عند وصف المرأة القبيحة خلقا و ربما
خلقا ، و يقال (زين الحلايا) عن وجه الرجل الوسيم .

11-  (الحبربش) هم من لا أصل لهم أو من لا
يلتزمون بالتقاليد الأصيلة للناس .

أنظر (هيلق) في فصل حرف الهاء .

12-  (فلان حار و حجر) -بالجيم الفارسية-
أي أنه عصبي المزاج سريع الغضب كما أنه متشدد و متعصب في أمور أخرى بحيث لا يقبل
النقاش بها .

13-  (فلان حياوي يستحي من ظله)
أي أنه شديد الحياء معروف بالخجل المبالغ به .

14-  (الحنه) هي الحناء التي تخضب بها
النساء أيديهن و أرجلهن و شعورهن تجملا للأزواج و في الأعراس و الأعياد ، و يجعلها
الأطفال إجابة للغز التالي : أخضر بالسوق أحمر بأمك ، شنهو ؟

15-  (الحاشي) و (الحوار) هو إبن الناقة
الصغير في أشهره الأولى ، و قد قيل : (لا تداكل الزمل و انت حويشي) أي لا تزاحم
الإبل الكبيرة حاملة الأسفار و أنت الأصغر منها سنا و خبرة و قدرة .

16-  قيل : (حاميها حراميها) و هو مثل
يقال عن الشخص المسؤول عن حماية و رعاية شيء معين فيستولي هو عليه ! كما قيل بنفس المعنى
: (لا تامن الفار شحمه) .

17-  قيل : (الحدب يعرف شلون ينام) أي أن
الأحدب مقوس الظهر يعرف كيف ينام بطريقته الخاصة , و هو تأكيد على قدرة ذوي
العاهات على التأقلم مع حياتهم الخاصة .

18-  (حد الحين) و (حد حاضر) و تلفظ حاليا
(لما الحين) أي حتى الآن .

19- (حذفة عصى) أي أن المكان المحدد قريب لدرجة أنه يبعد لمسافة تساوي رمية عصى !
و هو تعبير مجازي غير واقعي إنما يقصد قائله أن المكان المقصود غير بعيد .

20-  (حزايه) هي القصة التي تحكيها الأم
أو الجدة للأطفال من باب التسلية أو الإفادة 
و يطلق عليها البدو إسم (سبحانية) من باب أنها تجعل سامعها يسبح في الخيال
.

21-  (هالحزة) أي الآن و بهذا الوقت ، (أي
حزة ؟) أي متى و بأي وقت ؟ ، وهي كذلك في العربية الفصحى حيث قال الأصمعي : (الحزة
: الوقت و الحين)

22-  قيل : (حط فلوسك بالشمس و اقعد
بالظلال) أي ما دامت تجارتك تسير بشكل حسن و من يعمل بها معك ذو خبرة و أمانة
فاسترح ، كما قيل : (إرقد و آمن) .

23-  (حظه يكسر الصخر) أي أنه محظوظ لدرجة
كبيرة .

24-  قيل : (حل لسانك كل الناس تصير
خلانك) أي عاملهم بأدب تجدهم أصدقاء ودودين معك .

25-  (الحوبه) هي العقوبة الإلهية تجاه
الظالم حيث يقال عنه : حاشته حوبة فلان (المظلوم) !

26-  (حمارة القايله) أو (حمارة القيظ)
–تقلب القافين للكاف الفارسية- تسمية يطلقها العرب على شدة لسعة الشمس و حميم
أشعتها حيث ينصحون بالقيلولة و تجنب التعرض للشمس بهذا الوقت ، كما تحذر الأمهات
أطفالهن بهذه التسمية من باب الحرص على سلامتهم من ضربة الشمس الخطرة .

و (القايلة) لفظ عربي الأصل ذكره
الرسول صلى الله عليه و سلم في حديثه الشريف : {قيلوا فإن الشياطين لا تقيل} .

27-  لغز : حجرة مسكرة و مليانه خرز ،
شنهي ؟ الإجابة : ثمرة الرمان .

28-  من الأسر و العائلات
الكويتية : الحمد و الحميضي و الحمدان و الحجي و الحمود و الحميدي و الحقان
-بالكاف الفارسية- و الحنيان و الحجرف و الحساوي و الحبشي و الحمر و الحوطي .

29-  من مواقع الكويت : منطقة تقع في
الجنوب الغربي على الحدود مع المملكة العربية السعودية و تسمى (الحماطية) نسبة
لشجيرات الحماط التي تكثر هناك ، و هي عبارة عن أربع أودية قرب الشق تسمى الآن
(شعيب الحماطيات) .

30-  مهنة كويتية قديمة : (الحايك) أو
(الحايج) -بالجيم الفارسية- هو من يقوم بحياكة الملابس و السدو و الخيام و غيرها .

31-  مهنة كويتية قديمة : (الحشاش) هو
الذي يقوم بجمع الأعشاب و النباتات ثم يبيعها لأصحاب المواشي .

32-  مهنة كويتية قديمة : (الحطاب) هو من
يحتطب أينما وجد الشجر فيقوم ببيع الأخشاب بعد ذلك على من يحتاجها .

33-  مهنة كويتية قديمة : (الحداد) هو
المشتغل بالحديد حيث يصنع منه المسامير و الأقفال و الملاقط و السيوف و حدوات
الدواب كما يصلح التالف من المصنوعات الحديدية .

34-  مهنة كويتية قديمة : (الحفار) هو من
يحفر الآبار و البرك غالبا .

35-  مهنة كويتية قديمة : (الحمار) من
يستخدم الحمار أو البغل لجبل الأمتعة و حمل المياه و الطين للبنائين خصوصا و عامة
الناس كذلك .

36-  مهنة كويتية قديمة : (الحباج)
-بالجيم الفارسية- هو من يقوم بتجليد الكتب و بالأخص المصاحف .

37-  مهنة كويتية قديمة : (الحمالي) هو
الشخص الذي يحمل على ظهره أو بعربته أمتعه الناس ، و غالبا يخدم النساء في الأسواق
على وجه الخصوص حيث يتقاضى أجورا زهيدة على ذلك .

38-  لغز : حصا فوق حصا ، فوق الحصا عصا ،
فوق العصا لحمة ! الإجابة : الرحاة .

39-  (حت الشعر) أي تساقط , و تلفظ : حتحت
ورق الشجر .

40-  (حبا الياهل) -فعل ماضي- أي أن الطفل
زحف و تحرك على يديه و ركبتيه ، مضارعها (يحبي) و بالفصحى (يحبو) .

قيل في الكسول الذي لا نفع منه :
(اما حبا ولا برك !) .

41-  (حدر الطاولة) أي تحتها .

42-  (حدر) أي إنزل بصيغة الأمر
، و لهذه الكلمة أصل عربي .

43-  (حريص) أي مهتم أو حذر و (حرص عليهم)
أي نبههم و ذكرهم ، مصدرها الحرص و الحيطة و الإهتمام .

و تستخدم أحيانا في وصف من يتشدد في
مصروفاته المالية و يفكر كثيرا قبل إستخدامها .

44-  (حسافه) كلمة تقال تعبيرا عن الحسرة
و الندم و فوات الفرصة !

45-  (الحصم) هي الحصا الصغيرة
الحجم التي تكون غالبا بيضاوية الشكل تقريبا و يعتبرها البعض (صلبوخ) حيث تستخدم
في البناء عند خلطها مع الرمل و الإسمنت .

46-  (الحمقي) -و تلفظ قافها كافا فارسية-
هو العصبي السريع الغضب ، (فلان حمقان) أي أنه غاضب .

47-  (الحقاني) -و تلفظ قافها كافا
فارسية- هي صفة للشخص العادل المنصف الذي يضع الأمور بنصابها الصحيح ، و الكلمة
عربية تأتي من (الحق) .

48- (حس أحد يتحجى !) بالجيم الفارسية- أي أن هناك صوت
شخص يتكلم  ! و الكلمة مصدرها (إحساس) .

49-  (حايشني حارج !) أي أنني مصاب بحرارة
و إلتهاب في المعدة أو الرئة ! و (يحوش) معناها يلمس أو يصيب .

50- (حصباه) لؤلؤة كبيرة الحجم ذات بياض ناصع ، أنظر (دانة) في فصل حرف الدال .

51-  (الحقران يقطع المصران) بالكاف الفارسية- مثل يعبر عن عدم الرد على نداء أو سؤال شخص معين بحيث يغيضه
الذي (حقره) و لم يرد عليه ، و قد يكون ذلك من باب (التحقير) !

52-  (حقرك بجرك ، و صد عنك بنيك) بالجيم و الكاف الفارسيتين- و يستخدم هذا الدعاء على من (حقر) و لم يرد على
النداء تعمدا منه ! و (البجر) كما ورد في فصل حرف الباء هو أكبر الأبناء و أولهم .

53-  (حيل) كلمة لها أكثر من معنى ،
فعندما يقال (يودته حيل) أي أنني أمسكته بقوة و شددت عليه قبضة يدي إذا كلمة (حيل)
هنا تعني (بقوة) ، أما عندما يقال : (يهد الحيل) أي أنه متعب و (إنهد حيلي) أي أن
قوتي خارت من شدة الإرهاق !

54-  يقال : (حار ابحار) أي مباشرة و
بسرعة و دون تأخير ، (أول ما تسمع الأذان صل .. حار ابحار) .

55-  (حديتني على هالشي) أي أنك أجبرتني
على هذا الشيء و لم أكن راغبا بذلك ، (إنحديت) أي أنني أضطررت و كنت غير مخير ،
(لا تحدني) أي لا تجبرني (تستخدم كتهديد أحيانا) .

56-  (حصه) إسم نسائي كويتي قديم مازال
منتشرا .

57-  (حسبالي) أي في إعتقادي و حسب ظني ،
و قد أشار المرحوم حمد السعيدان في (الموسوعة الكويتية المختصرة) الى أصل الكلمة و
هو (حس البال) .

أنظر : (عباله) في فصل حرف العين .

58-  (حرب) إحدى القبائل العربية ، أحدهم
(حربي) و جمعهم (حروب) .

59-  (حز بخاطري اللي سويته
البارحة) أي أن ما فعلته ليلة أمس ضايقني و جرح مشاعري .

60-  (الحيل) أو (الحجل) هو الخلخال الذي
تزين المرأة به مفصل الساق و القدم ، كما يلفه بعض مربوا الحمام على سيقان طيورهم
لتمييزها .

جمعها (حيول) و لها أصل عربي فصيح .

61-  (هالحديد حلي) أي هذا الحديد أو
المعدن عموما قد إعتراه الصدأ فتغير لونه و تآكل .

62-  (حذاهم) أي بجانبهم و
(حذا) في الفصحى تعني بقرب أو بجانب ، أنظر كلمة (يم - يمك) بفصل حرف الياء .

63-  (الحزره) لقب يطلق على الشخص البخيل
، و لهذه الكلمة إرتباط بكلمة (محزر) –أي الأكل الفاسد- حيث تشترك الكلمتين بموضوع
الإحتفاظ بالشئ لمدة طويلة ، أنظر (محزر) بفصل حرف الميم .

64-  (حاتيتك) أي قلقت عليك و إنشغل
تفكيري من أجلك ، أنظر (تواكلت عليه) بفصل حرف التاء .

65-  عندما يسعل أحدهم أو يغص بلقمة يقال
له (حلو حلو) .

66- (حمامة مسيد) هو اللقب الذي يطلق على أكثر الأشخاص ملازمة لصلاة الجماعة في
المسجد ، أنظر (عتبة مسيد) في فصل حرف العين .

67- (حريتني) أي أنك تسببت بتعكير مزاجي ، (محتر) أي أنه متضايق و منزعج و
(الحره) أيضا وصف للغيره و الحسد إنما تستخدم بين الأطفال كثيرا بقصد المزاح .

68-  مثل : (حاسدين الفقير على موتة اليمعه) أي أنه رغم فقره و عدم إمتلاكه ما يحسد عليه إلا
أن الحساد لم يغفلوا عنه حتى عندما مات يوم الجمعه ! و المعلوم أن يوم الجمعة يوم
مبارك لدى المسلمين .

69-  مثل
مشهور : (حلات الثوب رقعته منه و فيه) –بالكاف الفارسية- أي أنه يفضل و من البديهي
رقع الثوب عند تمزقه بنفس لونه بحيث لا يعيبه إختلاف الألوان .

يستخدم المثل
كثيرا في حالات الزواج ، حيث يردده مؤيدوا زواج الأقارب أو من يعارضون زواج
الجنسيات المختلفة .

70- (الحفيز) هو المالك الوحيد أو الوكيل الرسمي لسلعة معينة يحتكرها
وحده بحيث لا يحق لغير (الحفيز) بيعها !

و قد عمم المرحوم حمد السعيدان في
(الموسوعة الكويتية المختصرة) كلمة (حفيز) بحيث أطلقها على المكتب (
Office) .

71- (حاجم) –بالجيم الفارسية- وصف يطلق على الشاي الشديد السواد ذو النكهة
الثقيلة بسبب قلة الماء فيه ، يستخدم البعض لفظ (سنكين) -بالكاف الفارسية- و هو
لفظ فارسي مازال يستخدم في إيران و العراق .

72- (حاف) كلمة تطلق على شيء بلا إضافات كطعام بلا (حشو) أو خبر بدون
تعليق عليه أي أن الأمر الحاف يكون مختصرا شديد الوضوح دون أي زيادات أو رتوش .

73- (حامي) أي حار ، و يوصف بها العمل المستمر الدؤوب كما تطلق على الشخص المتحمس
الذي يؤدي أمرا بقوة و تفاعل .

74- (الحنه و الرنه) تعني الإلحاح ، (الحنان) هو الشخص اللحوح الذي
يكثر من تكرار طلبه !

75- (الحر) –أحيانا بضم الحاء- هو أفضل أنواع الصقور المستخدمة في
(القنص) –بالكاف الفارسية- وصفه المرحوم حمد السعيدان في (الموسوعة الكويتية
المختصرة) بقول : (طير شاهين أصيل لا تفلت الفريسة منه إذا ما أطلق عليها) .

76- (حروره) أي جو حار و قد يستخدمها البعض مع أمور أخرى غير الجو
تعبيرا عن الحرارة المرتفعة كجسم الإنسان في بعض حالات مرضه ، أنظر (واهي) في فصل
حرف الواو .

77-  (الحشيمه) هي الإحترام و
التقدير ، (حشمت فلان) أي أكرمته و أحسنت التعامل معه .

78- (الحبال) هو نصب الأفخاخ لصيد الطيور ، و لهذه الكلمة أصل عربي حيث
يقال (فلان حبل للطير أو تحبل له) .

79-  (حظ يا نصيب) أو (حظك نصيبك) عبارة
عن أكياس بلاستيكية أو علبه كرتونيه صغيرة الحجم يشتريها الأطفال عادة دون أي
يدروا ما بداخلها من هدايا أو حلويات أو لعب صغيرة الحجم .

80- (حكوكه) هي ما إلتصق بقاع قدر
الطبخ من طعام شارف على الإحتراق ، طعم هذه القشرة لذيذ عند أغلب الناس .

نقل المرحوم حمد السعيدان في الجزء
الأول من (الموسوعة الكويتية المختصرة) المثل البدوي القائل : (طعم الزاد بحكاكة
الجدر) و أن هذا المثل يرد به على من إكتفى بأكل (الحكوكة) معبرأ عن عدم إشتهائه
الطعام ، و في ظني أن هذا المثل يأتي بمعنى (العبرة في النهاية) و أن القيمة في
الجوهر لا المظهر !

81-       
(حق) –بالكاف
الفارسية- أي (من أجل) ، (حقك) أي (لك) .

كما تأتي بمعنى الحق و الصواب و
الواقع .

82- (الحجي) هو الشخص الذي أدى فريضة
الحج ، إنما ينادى بها الكبار في السن عموما عند جهل أسمائهم .

و تنادى المرأة الكبيرة في السن أو
العجوز بلفظ (حجية) .

83- (الحلال) و (الحرام) تأتي بنفس معنى أصلها الفصيح ، و عندما يقال عن فلان من الناس أنه (إبن
حلال) فهو مدح له و ثناء على سمعته الطيبة .

و قد ينادى بها الشخص بدلا عن إسمه
(تعال يا ابن الحلال) .

84- (الحلبه) علاج لآلام العظام و الظهر و علاج لنزلات البرد و الصدر كما أنه يدر
لبن النفساء ، حيث أنها بذور ذات لون بني يتم غليها بالماء كي تشرب .

85- (الحب) هو ذلك الوعاء الفخاري الذي كان يوضع في الماضي على كرسي خشبي خاص به
و يتم ملؤه بالماء حتى يحفظ برودته في فصل الصيف الحار .

أنظر (برمه) في فصل حرف الباء .

86- (الحليبي) هو
اللون القريب من لون الحليب إنما يختلف عن اللون الأبيض بعض الشيء .

87- (حصان إبليس) أو (حصان الشيطان)
نوع من الحشرات المشابهة للجراد و التي تتغذى على النباتات ، لونها أخضر و هي ذات
سيقان نحيفة و طويلة .

88- (حديه بديه ،
ناصر ديه ، حط الكور على الزنبور .. إلخ) من ألعاب الأطفال في الماضي حيث يردد هذه
الكلمات أحد اللاعبين على لاعب واحد أو ربما مجموعة منهم بحيث تنتهي اللعبة بإحدى
قرصتين (الحية) –الثعبان- أو (العقرب) و هي الأقل إيلاما !

تختلف كلمات هذه الأنشودة نوعا ما
من شخص لآخر ، أنظر (مع الأطفال في الماضي) للأستاذ أيوب حسين و (الموسوعة
الكويتية المختصرة) للمرحوم حمد السعيدان .

89- (الحيله) من ألعاب البنات قديما ،
حيث يرسم على الأرض مستطيل أو مربع مقسم إلى 6 و ربما 9 مربعات و هو الذي تلقي فيه
اللاعبة التي يحين دورها قطعة من الحجر او الخشب او الفخار المسمى (ربازه) بحيث
تقفز اللاعبة على رجل واحدة راكلة تلك القطعة من مربع إلى آخر بشرط أن لا تلمس هي
أو (الربازه) أحد الخطوط و لا تخرج خارج المستطيل الأكبر كما لا يمكنها إنزال
رجلها الثانية !

90- (الحوس) هو تحريك الملعقة في
المشروب الساخن لإذابة السكر فيه .

لكنها تستخدم كصفة للشخص المرتبك أو
المضغوط بالكثير من المشاغل حيث يسمى (حايس) أو (محتاس)
-أنظر فصل حرف الميم- و عندما يقال
لشخص (علامك تحوس ؟) فهو يسأل عن سبب ذهابه و إيابه المتكرر و كأنه يبحث عن شي
معين !

91- (حد) فعل أمر
بمعنى خمن أو توقع أو حدد سعرا ، تقاربها في المعنى كلمتي (ثمن) و (سوم) .

92-       
(الحز) هو الأثر البائن على يد
إنسان أو قطعة من الخشب مثلا جراء قوة ضاغطة كحبل مربوط بشدة أو شيء ذو وزن ثقيل .

93- (حمص) أو
(الحمصه) مرض يصيب جفون العيون و أهدابها فيتسبب بإحمرارها و تساقط رموشها .

94- (حط راسك) أي ضع
رأسك على الوسادة و نم ، سبق التطرق في هذ ا الفصل لكلمة (حط) و إستخداماتها
المختلفة .

95- (الحصام) كما ذكره الأستاذ أيوب
الأيوب في كتابه (مختارات شعبية من اللهجة الكويتية) هو صوت صادر من الأسنان عند
إحتكاك فكي النائم .

و قد أتت هذه التسمية من كلمة (حصم)
–مذكورة في هذا الفصل- حيث يتشابه الحصم مع الأسنان في الصلابه و إصدار صوت عند
إحتكاكها ببعضها البعض .

96- (الحيات) هي الحواجب .

97-(الحمه) و (الحماه) ، الأولى أخ
الزوج بالنسبة لزوجته و الثانية هي أخت الزوج بالنسبة لزوجته .

98- (حطه) أو (محاطط)
هي أن يقوم مجموعة من الأشخاص بالإشتراك فيما بينهم لجمع مبلغ محدد من المال بحيث
يساهم الجميع في الدفع .

عكسها (موارر) المذكورة في فصل حرف
الميم .

99- (الحذيه) عندما يكسب أحدهم في
تجارته مثلا يصيح عليه من عملوا معه بتلك الكلمة فيرد عليهم واعدا بالمكافأة  : (أبشر بالعطية) .

100- (الحمل) هي حال من حالات البحر
و تحصل مرتين في بداية و منتصف كل شهر عربي ، حيث يشتد تقدم المد الأكبر للساحل
(اليال) –أنظر فصل حرف الياء- كما يقوى الجزر الأكبر حين ينسحب البحر بعيدا عن
الشاطيء .

101- (حسحاس) أي رائحة صوف أو شعر
محترق .

102- (حثل) و (حثال) و (حثراب)
جميعها تسميات تطلق على ما يتبقى من القهوة في آخر (الدلة) أنظر فصل حرف الدال .

كما قد تطلق تلك التسميات على بقايا
اللبن و الشاي و الماء الذي يكون مصحوبا بالتراب كما ذكر المرحوم حمد السعيدان في
الجزء الأول من (الموسوعة الكويتية المختصرة) .

103- (حلال بلال) مبالغة في وصف العطية
بحيث تكون برضى نفس ، و هي ألفاظ عربية فصيحة .

104- (حامظ لامظ) تعبير عن الحموضة
الشديدة .

105- (حرش) أي خشن الملمس ، و
الأحراش معروفة بأشجارها المتشابكة و أشواكها و إختلافها عن الحقول و الحدائق ، و
هي كلمة ذات أصل عربي فصيح .

106- من أسماء الطيور : الحسيني ،
هو الصرد المقنع .

107- من أسماء الطيور : حمام بر ،
هو طائر القمري .

108- من أسماء الطيور : حمام الدبسي
، هو فاختة النخيل .

109- من أسماء الطيور : حمامي حساوي
، هو الصرد الرمادي الصغير .

110- من أسماء الطيور : حمامي اعربي
، هو الصرد الرمادي الجنوبي أو صرد السهول الرمادي .

111- من أسماء الطيور : حمروش زياني
، هو طائر الحميراء أو الحميراء السوداء .

112- من أسماء الطيور : حميرة جناح
، هو الدخلة بيضاء الزور .

113- من أسماء الطيور : حميرة راس ،
هي أنثى أبو قلنسوة .

114- من أسماء الطيور : حميرة صدور
، هو الزقزاق القزويني .

 


الصفحة السابقة

كلمات البحث التي لم يجدها الزوار اثناء البحث هي موجودة ادناه
Ungrouped links
::   رزق القطاوة على الخاملات