البحث في الكتاب
يمكنك البحث عن أي كلمة في الكتاب من خلال الخيارات التالية :
١- استخدام محرك البحث التالي
-٢- تصفح فصول الكتاب المرتبة هجائيا أدناه
-٣- تنزيل الكتاب بصيغة بي دي إف من الصفحة الرئيسية 

 
أكتب الكلمة المراد بحث معناها في المربع المقابل ثم اضغط Enter أو (بحث) لمعرفة المعنى مع العلم أن الجيم الفارسية تُكتب (ج) والكاف الفارسية تُكتب (ق) كما أن هناك فرقاً بين الهاء والتاء المربوطة
تجنب -ال- التعريف ، ويُفضل للبحث عن مثلٍ شعبي الإكتفاء بلفظٍ دالٍ عليه مثل (النصيفة) لإيجاد (راعي النصيفة سالم) وهكذا





 

فصل حرف الطّاء :

 

  
1
(الطَّش و الرَّش) كلمات كويتية ذات أصل عربي
فصيح حيث أن أوّل المطر هو (الطش) ثم يتبعه (الرش) ، و عادةً تستخدم هكذا : (هلا
بالطش و الرش) حيث تأتي بمثابة الترحيب و عند لقاء الضيف العزيز .

 
2-  يقال : (طَرّار و يتشرط !) عن
الشخص المحتاج الطالب للمعونة الذي رغم ضعفه تجده متعالياً و يصدر الأوامر على من
يشفق عليه ! و (الطرّار) هو الشحّاذ الفقير .

كما قيل : (عافها عزيمة و ياها
طرارة!) أي أنه رفض ما كنا نهديه له (وليمة عشاء مثلاً) و أتى بعدها يرتجيه
مستعطفاً !

و أيضاً قيل : (عَلّمناهم الطرارة و
سبقونا على البيبان !) و هو مثل يُطلق على من نافس من له فضل عليه كالسائل الذي
سبق من علمه السؤال لأبواب أهل الخير .

 
3
  (طايح من عيون الناس) و
(طوفة هبيطة) و (طريجعي) هي أوصاف تطلق على من لا يحترمه العامة و لا يقدرونه أما
لشره أو مظهره المزري أو ربما لخلقه السيء و أحياناًً لضعف شخصيته ،  (الطوفة) هي الحائط .

4  
(طَق إعصي) -بالكاف الفارسية- أي إزدحام شديد لدرجة تشبيهه بمعركة تستخدم
فيها العصي !

و في قد سبق التطرق لكلمات مشابهة
لها في المعنى : (ضبة) و (ضكه) و (أمة الثقلين) .

5  
(طَخ) –فعل ماضي- أي هدأ تماماً بعد بكاء حاد أو صراخ أو ربما حركة كثيرة و
قد يكون الذي (طخ) هو الألم ، كما يقال بنفس المعنى : (خدر) و (خمَر) و (خنس) .

6  
(الطُمْبَحلَه) و (الطَنْطَل) ، الأولى تطلق على الشخص السمين و غالباً
بقصد المزاح كما يقال عنه (بو تمبه) ، أما الثانية فتطلق على الشخص طويل القامة
بشكل ملفت للنظر مع التذكير بأن (الطنطل) إسم لأحد العفاريت أو الشخصيات الأسطورية
قديماً .

7  
(طفى حِسّك و انقطع رسّك !) زجر غير محبب قد تستخدمه النساء عند تأنيب
الخدم أو ربما الأطفال المزعجين .

(الحِس) هو الصوت ، أما (الرِّس)
فهو الرأس أو الروح .

8 (طينةْ يَنَّة) وصف طيب يقال عند
مدح الفتاة أو المرأة (غالباً) بحيث تُشبه بطين أو تربة الجنة المباركة .

9 (طينة ثجيلة) وصف يطلق على
الشخصية المملة المبغوضة التي يصعب تقبلها أو إستساغة الجلوس معها ، فمن كانت
(طينته ثجيلة) فهو ثقيل الظل .

10 –  (طالت و شمَّخت !)  تقال
عند الإحتجاج على جرأة أو أسلوب شخص معين بمعني : (لقد تماديت كثيراً !) .

(شَمَّخ) -فعل ماضي- أي هاجم
بإستخدام أظفاره الحادة ، و قد تكون هذه الأظفار هي التي (طالت) و ربما هي اليد !

11 –  مَثل : (مِن طمَع طبَع)  أي من اتصف
بالجشع وقع خائباً ، (طبع) –فعل ماضي- تعني غرق أو سقط .

12-  (طَحَن قلبي) -بالكاف الفارسية- أي أنني تأثرت حزناً عليه ، و
(يطحن العمر) أي يثير الشفقة .
 

13 –  (الطاري) هو الموضوع أو الحديث الذي يمر في مخيلة الإنسان فجأة و
ربما دون سبب معين .

و (طريت على بالي) أي (أنك كنت في
ذهني و قد تذكرتك فجأة) و (شالطاري) تعني (ما السبب ؟ ما الداعي ؟) أما (ما يبتله
طاري) فهي (لم أذكر له شيئاً عن هذا الموضوع) و تماثلها في المعنى (ما يبتله سيرة)
.

14 لغز : طاسة في البحر ركّاسة ؟
الإجابة : هي الشمس لإنعكاسها علي البحر ، أما الطاسه فهي الإناء المعدني .

15 (يا بعد طوايفي) الطوايف هم الأقارب و الأهل ، و
تقال هذه الكلمات تقرباً من شخص عزيز و إرضاءً له .

16 (حَدْكُم طماشَه) ، (حدكم) تعني لأقصى درجة أما
(طماشة) فهي للمزاح أو التندر لما يستدعي الفرجه حيث تقال لمن يفعل شيئاً غريباً
أو مضحكاً يسر به من حوله ، و تتحول (الطماشَه) إلى (طْنازَه) إذا بلغت حد السخرية
و الاستهزاء !

17 (طاقِّتَه البوهَه و مْخْتِرِع
!) -تقلب القاف كافاً فارسية-  أي أنه أصيب
بالذهول و هول المفاجأة و الصدمة ، و (المخترع) هو الخائف الفزع .

18 (طَقْها نومه) -أي إستغرق في النوم- أو (طَقْها شْخِري) -من
الشخير- أو (طَقْها سَدْحَه) -من الإستلقاء- جميعها ألفاظ تشترك بالكلمة الأولى
(طَقْها) -تقلب القاف كافاً فارسية- مع إمكانية تغيير الكلمة الثانية حسب الحال
المراد وصفها حيث أن (طقها) تعني (قام بكذا) فمثلاً : (طقها جريمبه) -بالجيم
الفارسية- تعني قام بلبس الغترة بطريقة البحارة أو المهنيين أو الصبيان، و يقال :
(طقيتله بو حوّاش) أي : إلتففت من إتجاه آخر و قمت بمباغتته أو إختصار الطريق إليه
.

19 مَثل مشهور : (لي طاح الجِمَل ، اكثرَت
سِجاجينه) –بجعل الجيمين الأخيرتين فارسيتين-
فذبح البعير
بالسكاكين (سجاجين) يتم بعد سقوطه (طاح) حيث يستحيل القيام بذلك و هو قائم .

و يقال هذا المثل عن الشخص المعروف
بقوته و شهرته و الذي يتكالب عليه فجأة و كدفعة واحده حسّاده و أعداؤه عندما يصيبه
الضعف أو يقع بمعضلة عسيرة !

20 (طَيِّب ، طابَت أَحْوالِك)
دعاءٌ حسن يأتي رداً على من سأل عن الحال .

21 (الطول طول نْخَلَه ، و العَقِل عَقِل صْخَلَه
!) –بتضخيم كل لام- و يقال هذا المثل عن الشخص الذي لا تتناسب تصرفاته الطفولية مع
كبر سنه و ضخامة جسمه .

كما يقال بنفس المعنى : (كلما كبَر
دبَر) أي كلما زاد عمره تردّى مستواه و ساء تصرفه !

22 لغز : طير طار في الأبحار ، لا له ريش ولا منقار ؟ الإجابة :
الرسالة .

23 (طاب خاطري) 
أي : لقد مللت هذا الشيء أو قررت ألا أفعل أمراً كنت أنويه .

كما يقال أيضاً : (طَيَّبْنا
خاطْرَه و راضيناه) أي إعتذرنا منه و عوضناه أو أهديناه ما يرضيه .
 

24 من الأسر و العوائل الكويتية :
الطبطبائي و الطخيم و الطواري و الطريجي و الطويل و الطيار و الطريري و الطراروه .
 

25 –  يقال : (طارَت الطيور بأرزاقها) -بالكاف الفارسية- أي إنتهي الأمر بأخذ كل
شخص نصيبه و كل منافس غنيمته و إنتهت فرصة المشاركة .

كما يقاربها في المعنى (شْرِبَت
مروقها) المذكورة في فصل حرف الشين .

26
 - من مواقع الكويت : في الطريق المتجهة لمنطقة
(كاظمة) تقع آبار (الطرفاوي) الذي يفسر تسميتها المؤرخ (فرحان الفرحان) بأحد أمرين
: (إما لكثرة شجيرات الطرفا بها ، أو لكون الآبار متطرفة عن الطريق .. و الله أعلم)
.

27
لغز : طاسة في بطن طاسه ، من
داخل لولو و من بره نحاسه ! الإجابة : الرمّان .

28                     
-  مهنة كويتية قديمة : (الطوّاش) هو تاجر اللؤلؤ
الذي يبيعه على الناس بعد أن يقوم بشرائه بأثمانٍ أرخص من الغواصين .

29                     
-  مهنة كويتية قديمة : (الطرّاح) هو بائع الفواكه
و الخضراوات .

30                     
-  مهنة كويتية قديمة : (الطقّاقة) بالكاف الفارسية- هي التي تضرب الدف و قد تغني في الحفلات . 

31                     
- لغز : الطول
طول الموزة و الراس محزوزة إذا ضاقت أنفاسه طلع الماي من راسه ! الإجابة : المرش .

32                     
- لغز : طير يلحق
طير ، الأولي يدور السلامة و الثاني يدور الخير ! الإجابة : الصقر عندما يطارد
الحبارى .

33                     
- (طَرَّش) –فعل
ماضي- تعني أرسل ، و (طرَّش المكتوب) أي بعث بالرسالة ، و (طرشنا الصِبي) أي أمرنا
الخادم بالذهاب لمكان معين و (طرشهم) أي أرسلهم .

و المراسل هو (المطْراش) الذي سماه
المرحوم السعيدان في الجزء الثاني من (الموسوعة الكويتية المختصرة) طارش أو
مطرشاني .

34                     
- (طمر) أي قفز ،
و يشابهها بالمعنى لفظ (نقز) -بالكاف الفارسية- و هي كلمة مذكورة في فصل حرف النون
.

و (طمر) كلمة عربية فصحى تعني :
وَثَب .

35                     
- (طب من الطوفه) أي أنه قفز من
فوق الحائط ، (القطوة طبَّت من فوق) أي أنها قفزت من مكان مرتفع .

و الفرق بين (طب) و (طمر) هو أن
الأولى تكون من أعلى لأسفل أما الثانية فتكون على الأرض كالطفل الذي (يطمر) على
والدته .

36                     
- (الطبْجَه) هي الفردة و أحد
زوجين ، و (طبجة الجوتي) هي (فردة الحذاء) حيث أن الزوج يسمى (طبجتين) و هي كلمة
مشتقة من الإنطباق أو التطابق .

و عندما يُسأل شخص معين من باب
المزاح : (وين طبجتك ؟) فالسؤال هنا عن شخص آخر إعتاد على ملازمته .

37                     
- (طافِك نِص عمرك) تعني حرفياً :
(أن نصف عمرك قد فات !) و هو تعبير مبالغ فيه يقال لمن فاته مشهد غريب أو أمر مهم
أو شيء نادر الحدوث  .

(طاف) أي فات و مر .

38                     
- (طَنَّش) –فعل ماضي- أي أنه
أهمل الشيء أو أخلف الوعد .

و قد سبق ذكر كلمات مشابهة في
المعنى مثل (بو لبّاس) في فصل حرف الباء و كذلك (كشته) في فصل حرف الكاف .

39                     
- (الطَشْت) هو وعاء (بلاستيكي
غالباً) تغسل فيه الملابس بعد أن يتم ملؤه بالماء و الصابون ، كما أن له إستخدامات
أخرى .

40                     
- (طلع بهالبرد
طرق الدشداشة !) –تجعل القاف كافاً فارسية- أي أنه رغم برودة الجو إكتفى بإرتداء
الثوب الشعبي (الدشداشة) -أنظر حرف الدال- إذاً (طرق) تأتي محل (مجرد) أو (فقط) .

41                     
- (طْنازَه) أي
سخرية و إستهزاء ، و (طنز) في الفصحى تأتي بنفس معناها في اللهجة العامية .

و قد سبق التطرق لكلمة تطابقها في
المعنى في فصل حرف الشين و هي (الشماتة) و التي كذلك لها أصل عربي .

42                     
- (الطِلي) في اللهجة العامية
بنفس معناها الأصلي في اللغة العربية الفصحى و هو : (الصغير من أولاد الغنم) .

43                     
- (الطِّفاقَه) بالكاف الفارسية- هي العجلة و التسرع و عدم التركيز !

أنظر (مَطْفوق) بفصل حرف الميم .

44                     
- (طاب ولدنا ، الحمدلله) سبق أن
تطرقنا في هذا الفصل لكلمة (طاب خاطري) و (طاب حالك) ، أمّا هنا فالمقصد أنه شفي و
تعافى بعد أن كان مريضاً .

45                     
- (فلان طفَت
نارَه) أي أن شرَّه خمد و زال كما تنطيء النار ، أما (عسى تطفي نار فلان) فهي رجاء
و تمني لما سبق ذكره .

46                     
- (طير على سْعَفه) المقصود بهذا
الوصف كثير الأسفار قليل الإستقرار في مكان واحد كما هو حال الطائر الذي حط على
(سْعَفَه) و سينتقل بالتأكيد لغيرها ، و (سْعَفَه) مفرد (سَعَف) و هو ورق النخيل .

47                     
- (طِحيحَه) وصف يطلق على الشيء
الذي لا إقبال عليه إما لأنه رديء أو لكثرة وفرته و سهولة الحصول عليه ، و هي
مشتقة من (طاح) أي سَقَط .   

48                     
-  (الطَرْبقَه) -بالكاف الفارسية- هي صوت جري
الخيل أو الدواب .

49                     
-  يقال أن (الطقّاق) –بالكافين الفارسيتين- هو
الموت ، فعندما يقال عن إنسان شرير أو شخص لا خير فيه (بالطقّاق) فقد دُعي عليه و
سعد الناس بإصابته بسوء أو بوقوعه في شر أعماله !

50                     
-  (الطب) كلمة لها معنيين مختلفين فتأتي بمعنى
علاج كما تستخدم بمعنى (سحر) ! و جمعها (طبوب) .

51                     
- (طْوير الهندي) من ألعاب
الأطفال قديماً حيث يهتف بها أحدهم فيرد عليه آخر بقول (عندك ما عندي) فيما تصطف
مجموعة من اللاعبين الذين يضعون أيديهم خلف ظهورهم بحيث يخفي أحدهم في قبضته حجراً
يبحث عنه المُخمِّن .

تفصيل اللعبة موجود في كتاب (مع الاطفال في الماضي) للأستاذ أيوب حسين .

52- (طاق طاق طاقيّه) -تتحول كل قاف إلى الكاف الفارسية- لعبة من
ألعاب الأطفال في الماضي حيث يجلسون على الأرض مشكّلين دائرةً فيما يدور حولهم
أحدهم و هو يحمل (غتره) –غطاء رأس- فيضعها خلف أحد اللاعبين و الذي إن فطن لها
لابد عليه أن يأخذها و يطارد الشخص الأول و يضربه بها حتى يُكمل دورته و يجلس
مكانه !

53-       
(طبَق حنَّه ،
طبَق ماش) -بجعل القافين كافين فارسيتين- هي لعبة ثنائية كانت الفتيات يلعبنها
قديماً ، حيث تعطي كل لاعبة ظهرها للأخرى فتتشابك الأذرع حتى تقوم الأولى
بالإنحناء للأمام مع حملها للثانية على ظهرها ثم يتم العكس مع ترديد الكلمات
السابق ذكرها .

54-       
 (طاوَلْ) أي ناوَلَ و أعطى .

55-       
 (طاح الحَطَب) أي إنتهي الخلاف و أُعلن عن عودة
المياه لمجاريها .

56-       
 (طاح فيه طيحه) أي أنّه أدمن عليه ، فقد يكون
هذا طعاماً إعتاد عليه الشخص فصار يأكله بإستمرار و (يطيح فيه طيحة) .

57-       
 (طاحَت إبَّطنَه) أي أنّه حصل عليها و حظي بها و
إستفاد منها .

58-       
 (طاح عليهم) أي أنّه إكتشف فعلتهم أو أمسك بهم
متلبسين !

59-       
 (طاحَت براسه) أي أنّه تورط فيها و تم إتهامه
بها .

60-       
 (طاحَت بجبدَه) –بالجيم الفارسية- تقال لمن حاول
بيع سلعة معينة فلم يستطع تصريفها فابتُلي بها .

61-       
 (طْرِدي) من المطارده و الجري و التسكع ، (فلان
يطرد بالسكيك) أي أنّه يركض في الشوارع و الحارات .

(مْطارَد) تأتي بنفس المعنى .

62-       
(طُبَر) و هي أداة حادة يستخدمها
القصّاب لتقطيع اللحوم ، و قد تسمى الفؤوس الخاصة بتقطيع الأخشاب بنفس الإسم ، و
تُلفظ (طبَر) بكسر الطاء أحياناً .

63-       
(طريرَه) أي
حادّة ، و تطلق على السكّين .

كما يقال (سنينَه) و هي مذكورة في فصل حرف السين .

64- (طَرْقَع أصابعه) –بجعل القاف
كافاً فارسية- أي أنه سحب أنامله أو ثناها بحيث صدر منها صوت عظامها ، و لهذه
الكلمة أصل عربي .

65- (طَبّش بالماي) أو (طابَش) -فعل ماضي- وهو
ما يقوم به الأطفال غالباً في البحر من تحريك الماء بشكل عشوائي و إثارة موجه ورذاذه ، و تسمى هذه الحال (مْطابَش) .

66- (طيبَةْ خاطر) أي بكل قناعة و
حرية و دون إجبار أو تأثير ، كما أن هذا الإسم قد يُطلق على الهدية .

67- (طَنْبور طين) لقب مضحك يُطلق
على الشخص الكسول و ربما بطيء الحركة حيث أن (طَنْبور طين) تعني كمية أو كومة من
الطين .

68- (طرَّف الباب) –فعل ماضي- أي
أنّه لم يغلقه و لم يفتحه بشكل كامل بل جعله بين الإثنين .

أنظر (شرّع الباب) في فصل حرف الشين
.

69- (طَرَّة النور) أي بداية ظهوره
بعد صلاة الفجر و قبل الشروق .

70- الشيء ذو الشكل (طوّالي) هو
الممتد طولياً من الأعلى للأسفل و ليس أُفقياً ، و قد يكون المقصود بأنّه طويل .

71- من أسماء الطيور : الطنيفة ، و
هي الهازجة الصغيرة .

 





النص بدون تشكيل

 

   1 (الطش و الرش) كلمات كويتية ذات أصل عربي فصيح
حيث أن أول المطر هو (الطش) ثم يتبعه (الرش) ، و عادة تستخدم هكذا : (هلا بالطش و
الرش) حيث تأتي بمثابة الترحيب و عند لقاء الضيف العزيز .

 
2-  يقال : (طرار و يتشرط !) عن
الشخص المحتاج الطالب للمعونة الذي رغم ضعفه تجده متعاليا و يصدر الأوامر على من
يشفق عليه ! و (الطرار) هو الشحاذ الفقير .

كما قيل : (عافها عزيمة و ياها
طرارة!) أي أنه رفض ما كنا نهديه له (وليمة عشاء مثلا) و أتى بعدها يرتجيه مستعطفا
!

و أيضا قيل : (علمناهم الطرارة و
سبقونا على البيبان !) و هو مثل يطلق على من نافس من له فضل عليه كالسائل الذي سبق
من علمه السؤال لأبواب أهل الخير .

 
3
  (طايح من عيون الناس) و
(طوفة هبيطة) و (طريجعي) هي أوصاف تطلق على من لا يحترمه العامة و لا يقدرونه أما
لشره أو مظهره المزري أو ربما لخلقه السيء و أحيانا لضعف شخصيته ،  (الطوفة) هي الحائط .

4  
(طق إعصي) -بالكاف الفارسية- أي إزدحام شديد لدرجة تشبيهه بمعركة تستخدم
فيها العصي !

و في قد سبق التطرق لكلمات مشابهة
لها في المعنى : (ضبة) و (ضكه) و (أمة الثقلين) .

5  
(طخ) –فعل ماضي- أي هدأ تماما بعد بكاء حاد أو صراخ أو ربما حركة كثيرة و
قد يكون الذي (طخ) هو الألم ، كما يقال بنفس المعنى : (خدر) و (خمر) و (خنس) .

6  
(الطمبحله) و (الطنطل) ، الأولى تطلق على الشخص السمين و غالبا بقصد المزاح
كما يقال عنه (بو تمبه) ، أما الثانية فتطلق على الشخص طويل القامة بشكل ملفت
للنظر مع التذكير بأن (الطنطل) إسم لأحد العفاريت أو الشخصيات الأسطورية قديما .

7  
(طفى حسك و انقطع رسك !) زجر غير محبب قد تستخدمه النساء عند تأنيب الخدم
أو ربما الأطفال المزعجين .

(الحس) هو الصوت ، أما (الرس) فهو
الرأس أو الروح .

8 (طينة ينة) وصف طيب يقال عند مدح
الفتاة أو المرأة (غالبا) بحيث تشبه بطين أو تربة الجنة المباركة .

9 (طينة ثجيلة) وصف يطلق على
الشخصية المملة المبغوضة التي يصعب تقبلها أو إستساغة الجلوس معها ، فمن كانت
(طينته ثجيلة) فهو ثقيل الظل .

10 –  (طالت و شمخت !)  تقال عند
الإحتجاج على جرأة أو أسلوب شخص معين بمعني : (لقد تماديت كثيرا !) .

(شمخ) -فعل ماضي- أي هاجم بإستخدام
أظفاره الحادة ، و قد تكون هذه الأظفار هي التي (طالت) و ربما هي اليد !

11 –  مثل : (من طمع طبع)  أي من اتصف
بالجشع وقع خائبا ، (طبع) –فعل ماضي- تعني غرق أو سقط .

12-  (طحن قلبي) -بالكاف الفارسية- أي أنني تأثرت حزنا عليه ، و (يطحن
العمر) أي يثير الشفقة .

13 –  (الطاري) هو الموضوع أو الحديث الذي يمر في مخيلة الإنسان فجأة و
ربما دون سبب معين .

و (طريت على بالي) أي (أنك كنت في
ذهني و قد تذكرتك فجأة) و (شالطاري) تعني (ما السبب ؟ ما الداعي ؟) أما (ما يبتله
طاري) فهي (لم أذكر له شيئا عن هذا الموضوع) و تماثلها في المعنى (ما يبتله سيرة)
.

14 لغز : طاسة في البحر ركاسة ؟
الإجابة : هي الشمس لإنعكاسها علي البحر ، أما الطاسه فهي الإناء المعدني .

15 (يا بعد طوايفي) الطوايف هم الأقارب و الأهل ، و
تقال هذه الكلمات تقربا من شخص عزيز و إرضاء له .

16 (حدكم طماشه) ، (حدكم) تعني لأقصى درجة أما
(طماشة) فهي للمزاح أو التندر لما يستدعي الفرجه حيث تقال لمن يفعل شيئا غريبا أو
مضحكا يسر به من حوله ، و تتحول (الطماشه) إلى (طنازه) إذا بلغت حد السخرية و
الاستهزاء
!       (السعيدان)

17 (طاقته البوهه و مخترع !) -تقلب
القاف كافا فارسية-  أي أنه أصيب بالذهول و
هول المفاجأة و الصدمة ، و (المخترع) هو الخائف الفزع .

18 (طقها نومه) -أي إستغرق في النوم- أو (طقها شخري) -من الشخير- أو
(طقها سدحه) -من الإستلقاء- جميعها ألفاظ تشترك بالكلمة الأولى (طقها) -تقلب القاف
كافا فارسية- مع إمكانية تغيير الكلمة الثانية حسب الحال المراد وصفها حيث أن
(طقها) تعني (قام بكذا) فمثلا : (طقها جريمبه) -بالجيم الفارسية- تعني قام بلبس
الغترة بطريقة البحارة أو المهنيين أو الصبيان، و يقال : (طقيتله بو حواش) أي :
إلتففت من إتجاه آخر و قمت بمباغتته أو إختصار الطريق إليه .

19 مثل مشهور : (لي طاح الجمل ، اكثرت سجاجينه)
–بجعل الجيمين الأخيرتين فارسيتين-
فذبح البعير
بالسكاكين (سجاجين) يتم بعد سقوطه (طاح) حيث يستحيل القيام بذلك و هو قائم .

و يقال هذا المثل عن الشخص المعروف
بقوته و شهرته و الذي يتكالب عليه فجأة و كدفعة واحده حساده و أعداؤه عندما يصيبه
الضعف أو يقع بمعضلة عسيرة !

20 (طيب ، طابت أحوالك) دعاء حسن
يأتي ردا على من سأل عن الحال .

21 (الطول طول نخله ، و العقل عقل صخله !) –بتضخيم
كل لام- و يقال هذا المثل عن الشخص الذي لا تتناسب تصرفاته الطفولية مع كبر سنه و
ضخامة جسمه .

كما يقال بنفس المعنى : (كلما كبر
دبر) أي كلما زاد عمره تردى مستواه و ساء تصرفه !

22 لغز : طير طار في الأبحار ، لا له ريش ولا منقار ؟ الإجابة :
الرسالة .

23 (طاب خاطري) 
أي : لقد مللت هذا الشيء أو قررت ألا أفعل أمرا كنت أنويه .

كما يقال أيضا : (طيبنا خاطره و
راضيناه) أي إعتذرنا منه و عوضناه أو أهديناه ما يرضيه .

24 من الأسر و العوائل الكويتية :
الطبطبائي و الطخيم و الطواري و الطريجي و الطويل و الطيار و الطريري و الطراروه .

25 –  يقال : (طارت الطيور بأرزاقها) -بالكاف الفارسية- أي إنتهي الأمر بأخذ كل شخص
نصيبه و كل منافس غنيمته و إنتهت فرصة المشاركة .

كما يقاربها في المعنى (شربت
مروقها) المذكورة في فصل حرف الشين .

26
 - من مواقع الكويت : في الطريق المتجهة لمنطقة
(كاظمة) تقع آبار (الطرفاوي) الذي يفسر تسميتها المؤرخ (فرحان الفرحان) بأحد أمرين
: (إما لكثرة شجيرات الطرفا بها ، أو لكون الآبار متطرفة عن الطريق .. و الله
أعلم) .

27
لغز : طاسة في بطن طاسه ، من
داخل لولو و من بره نحاسه ! الإجابة : الرمان .

28                     
-  مهنة كويتية قديمة : (الطواش) هو تاجر اللؤلؤ
الذي يبيعه على الناس بعد أن يقوم بشرائه بأثمان أرخص من الغواصين .

29                     
-  مهنة كويتية قديمة : (الطراح) هو بائع الفواكه
و الخضراوات .

30                     
-  مهنة كويتية قديمة : (الطقاقة) بالكاف الفارسية- هي التي تضرب الدف و قد تغني في الحفلات . 

31                     
- لغز : الطول
طول الموزة و الراس محزوزة إذا ضاقت أنفاسه طلع الماي من راسه ! الإجابة : المرش .

32                     
- لغز : طير يلحق
طير ، الأولي يدور السلامة و الثاني يدور الخير ! الإجابة : الصقر عندما يطارد
الحبارى .

33                     
- (طرش) –فعل
ماضي- تعني أرسل ، و (طرش المكتوب) أي بعث بالرسالة ، و (طرشنا الصبي) أي أمرنا
الخادم بالذهاب لمكان معين و (طرشهم) أي أرسلهم .

و المراسل هو (المطراش) الذي سماه
المرحوم السعيدان في الجزء الثاني من (الموسوعة الكويتية المختصرة) طارش أو
مطرشاني .

34                     
- (طمر) أي قفز ،
و يشابهها بالمعنى لفظ (نقز) -بالكاف الفارسية- و هي كلمة مذكورة في فصل حرف النون
.

و (طمر) كلمة عربية فصحى تعني : وثب
.

35                     
- (طب من الطوفه)
أي أنه قفز من فوق الحائط ، (القطوة طبت من فوق) أي أنها قفزت من مكان مرتفع .

و الفرق بين (طب) و (طمر) هو أن
الأولى تكون من أعلى لأسفل أما الثانية فتكون على الأرض كالطفل الذي (يطمر) على
والدته .

36                     
- (الطبجه) هي
الفردة و أحد زوجين ، و (طبجة الجوتي) هي (فردة الحذاء) حيث أن الزوج يسمى
(طبجتين) و هي كلمة مشتقة من الإنطباق أو التطابق .

و عندما يسأل شخص معين من باب
المزاح : (وين طبجتك ؟) فالسؤال هنا عن شخص آخر إعتاد على ملازمته .

37                     
- (طافك نص عمرك)
تعني حرفيا : (أن نصف عمرك قد فات !) و هو تعبير مبالغ فيه يقال لمن فاته مشهد
غريب أو أمر مهم أو شيء نادر الحدوث  .

(طاف) أي فات و مر .

38                     
- (طنش) –فعل
ماضي- أي أنه أهمل الشيء أو أخلف الوعد .

و قد سبق ذكر كلمات مشابهة في
المعنى مثل (بو لباس) في فصل حرف الباء و كذلك (كشته) في فصل حرف الكاف .

39                     
- (الطشت) هو وعاء
(بلاستيكي غالبا) تغسل فيه الملابس بعد أن يتم ملؤه بالماء و الصابون ، كما أن له
إستخدامات أخرى .

40                     
- (طلع بهالبرد طرق الدشداشة !)
–تجعل القاف كافا فارسية- أي أنه رغم برودة الجو إكتفى بإرتداء الثوب الشعبي
(الدشداشة) -أنظر حرف الدال- إذا (طرق) تأتي محل (مجرد) أو (فقط) .

41                     
- (طنازه) أي
سخرية و إستهزاء ، و (طنز) في الفصحى تأتي بنفس معناها في اللهجة العامية .

و قد سبق التطرق لكلمة تطابقها في
المعنى في فصل حرف الشين و هي (الشماتة) و التي كذلك لها أصل عربي .

42                     
- (الطلي) في
اللهجة العامية بنفس معناها الأصلي في اللغة العربية الفصحى و هو : (الصغير من
أولاد الغنم) .

43                     
- (الطفاقه) بالكاف الفارسية- هي العجلة و التسرع و عدم التركيز !

أنظر (مطفوق) بفصل حرف الميم .

44                     
- (طاب ولدنا ،
الحمدلله) سبق أن تطرقنا في هذا الفصل لكلمة (طاب خاطري) و (طاب حالك) ، أما هنا
فالمقصد أنه شفي و تعافى بعد أن كان مريضا .

45                     
- (فلان طفت ناره) أي أن شره خمد
و زال كما تنطيء النار ، أما (عسى تطفي نار فلان) فهي رجاء و تمني لما سبق ذكره .

46                     
- (طير على سعفه)
المقصود بهذا الوصف كثير الأسفار قليل الإستقرار في مكان واحد كما هو حال الطائر
الذي حط على (سعفه) و سينتقل بالتأكيد لغيرها ، و (سعفه) مفرد (سعف) و هو ورق
النخيل .

47                     
- (طحيحه) وصف يطلق على الشيء
الذي لا إقبال عليه إما لأنه رديء أو لكثرة وفرته و سهولة الحصول عليه ، و هي
مشتقة من (طاح) أي سقط .   

48                     
-  (الطربقه) -بالكاف الفارسية- هي صوت جري الخيل
أو الدواب .

49                     
-  يقال أن (الطقاق) –بالكافين الفارسيتين- هو
الموت ، فعندما يقال عن إنسان شرير أو شخص لا خير فيه (بالطقاق) فقد دعي عليه و
سعد الناس بإصابته بسوء أو بوقوعه في شر أعماله !

50                     
-  (الطب) كلمة لها معنيين مختلفين فتأتي بمعنى
علاج كما تستخدم بمعنى (سحر) ! و جمعها (طبوب) .

51                     
- (طوير الهندي) من ألعاب الأطفال
قديما حيث يهتف بها أحدهم فيرد عليه آخر بقول (عندك ما عندي) فيما تصطف مجموعة من
اللاعبين الذين يضعون أيديهم خلف ظهورهم بحيث يخفي أحدهم في قبضته حجرا يبحث عنه
المخمن .

تفصيل اللعبة موجود في كتاب (مع الاطفال في الماضي) للأستاذ أيوب حسين .

52- (طاق طاق طاقيه) -تتحول كل قاف إلى الكاف الفارسية- لعبة من
ألعاب الأطفال في الماضي حيث يجلسون على الأرض مشكلين دائرة فيما يدور حولهم أحدهم
و هو يحمل (غتره) –غطاء رأس- فيضعها خلف أحد اللاعبين و الذي إن فطن لها لابد عليه
أن يأخذها و يطارد الشخص الأول و يضربه بها حتى يكمل دورته و يجلس مكانه !

53-       
(طبق حنه ، طبق ماش) -بجعل
القافين كافين فارسيتين- هي لعبة ثنائية كانت الفتيات يلعبنها قديما ، حيث تعطي كل
لاعبة ظهرها للأخرى فتتشابك الأذرع حتى تقوم الأولى بالإنحناء للأمام مع حملها
للثانية على ظهرها ثم يتم العكس مع ترديد الكلمات السابق ذكرها .

54-       
 (طاول) أي ناول و أعطى .

55-       
 (طاح الحطب) أي إنتهي الخلاف و أعلن عن عودة
المياه لمجاريها .

56-       
 (طاح فيه طيحه) أي أنه أدمن عليه ، فقد يكون هذا
طعاما إعتاد عليه الشخص فصار يأكله بإستمرار و (يطيح فيه طيحة) .

57-       
 (طاحت إبطنه) أي أنه حصل عليها و حظي بها و
إستفاد منها .

58-       
 (طاح عليهم) أي أنه إكتشف فعلتهم أو أمسك بهم
متلبسين !

59-       
 (طاحت براسه) أي أنه تورط فيها و تم إتهامه بها
.

60-       
 (طاحت بجبده) –بالجيم الفارسية- تقال لمن حاول
بيع سلعة معينة فلم يستطع تصريفها فابتلي بها .

61-       
 (طردي) من المطارده و الجري و التسكع ، (فلان
يطرد بالسكيك) أي أنه يركض في الشوارع و الحارات .

(مطارد) تأتي بنفس المعنى .

62-       
(طبر) و هي أداة حادة يستخدمها
القصاب لتقطيع اللحوم ، و قد تسمى الفؤوس الخاصة بتقطيع الأخشاب بنفس الإسم ، و
تلفظ (طبر) بكسر الطاء أحيانا .

63-       
(طريره) أي حادة ، و تطلق على
السكين .

كما يقال (سنينه) و هي مذكورة في فصل حرف السين .

64- (طرقع أصابعه) –بجعل القاف
كافا فارسية- أي أنه سحب أنامله أو ثناها بحيث صدر منها صوت عظامها ، و لهذه
الكلمة أصل عربي .

65- (طبش بالماي) -فعل ماضي- أو (طابش) وهو
ما يقوم به الأطفال غالبا في البحر من تحريك الماء بشكل عشوائي و إثارة موجه و
رذاذه ، و تسمى هذه الحال (مطابش) .

66- (طيبة خاطر) أي بكل قناعة و
حرية و دون إجبار أو تأثير ، كما أن هذا الإسم قد يطلق على الهدية .

67- (طنبور طين) لقب مضحك يطلق على
الشخص الكسول و ربما بطيء الحركة حيث أن (طنبور طين) تعني كمية أو كومة من الطين .

68- (طرف الباب) –فعل ماضي- أي أنه
لم يغلقه و لم يفتحه بشكل كامل بل جعله بين الإثنين .

أنظر (شرع الباب) في فصل حرف الشين
.

69- (طرة النور) أي بداية ظهوره بعد
صلاة الفجر و قبل الشروق .

70- الشيء ذو الشكل (طوالي) هو
الممتد طوليا من الأعلى للأسفل و ليس أفقيا ، و قد يكون المقصود بأنه طويل .

71- من أسماء الطيور : الطنيفة ، و
هي الهازجة الصغيرة .

 

الصفحة السابقة

كلمات البحث التي لم يجدها الزوار اثناء البحث هي موجودة ادناه
Ungrouped links
::   جان ماعندك سند ، اقظب فلوسك من دبش