البحث في الكتاب
يمكنك البحث عن أي كلمة في الكتاب من خلال الخيارات التالية :
١- استخدام محرك البحث التالي
-٢- تصفح فصول الكتاب المرتبة هجائيا أدناه
-٣- تنزيل الكتاب بصيغة بي دي إف من الصفحة الرئيسية 

 
أكتب الكلمة المراد بحث معناها في المربع المقابل ثم اضغط Enter أو (بحث) لمعرفة المعنى مع العلم أن الجيم الفارسية تُكتب (ج) والكاف الفارسية تُكتب (ق) كما أن هناك فرقاً بين الهاء والتاء المربوطة
تجنب -ال- التعريف ، ويُفضل للبحث عن مثلٍ شعبي الإكتفاء بلفظٍ دالٍ عليه مثل (النصيفة) لإيجاد (راعي النصيفة سالم) وهكذا





 

 

فصل حرف التّاء :

 

1-  
(التِّفَق)
-بالكاف الفارسية- هو السلاح الناري (المُسَدَّس) الذي يسمى أيضاً (فَرْد) كما
أنها تطلق أحياناً على البندقية .

قيل في الأمثال عن الشخص الفاشل أو
الغير سَويْ الذي لا يُرتجى منه نفع حين تصدر عنه كلمة حق نادرة أو يبدر منه فعل
خير غير متوقع : (التِّفَق العَمْيَه ، لها رَمْيَه) أو (التِّفَق العويَه ،
رِمَت)  و لفظ (عَوَيْ) عربي الأصل يعني
أَعْوَج .

و مازالت كلمة (تِفَق) -أحياناً بضم
التاء- تستخدم في جمهورية تركيا حيث تُلفَظ (تُفَك) .

2-  
(تريلَه) هي شاحنة كبيرة الحجم
تُستخدم لنقل البضائع ، الكلمة إنجليزية أصلها
Trolley .

3-  
(تخانِقَوْ
القْطاوَه على سِبَّةْ حَلاوَه) و هي أنشودة طريفة تقال تعليقاً على شجار الأطفال
حيث يُشبَّهون بالقطط المتشاجرة لسبب تافه كقطعة الحلوى مثلاً .

(تخانِقَوْ) -بجعل القاف كافاً
فارسية- أي تشاجروا ، و هي كلمة عربية من (الخِناق) أو (الخَنْق) .

4 قيل : (تْجابْلون جيش و لا
تْجابْلون عيش) يطلق المثل على من يأكلون بِنَهَم و شراهة ، (تجابِل) أي تُواجه أو
تُقابل .

5 ( تنعَّز) أي
أنه إبتعد ، و (المِتْنَعِّز) هو من فضل الإنطواء .

أنظر (على كِتِر) في فصل حرف التاء
حيث أن لها معنى مشابه .

6 (تكَرْفَس على
الدَرَي و تلَيِّشَت ضلوعَه) أي أنه تدحرج أو وقع من على الدرج حيث أُصيبت أضلاع
جسمه بالرضوض .

يقال عن من سقط أو تعثر
(مِتْكَرْفِس) ، كما يسمى المصاب بكسور أو المرهق (مِتْلَيِّش) .

 7  
(لما توَهَّق بالحَجِي تبَلْعَم)
بجعل القاف و الجيم فارسيتين- أي
عندما عجز عن الرد أو الكلام تلعثم و بلع ريقه عجزاً منه .

أنظر (وَهْقَه) بفصل حرف الواو أي
مشكلة مستعصية و هي كلمة مذكورة بفصل حرف الواو ، و (مِتبَلْعَم) لفظ عربي الأصل
مشتق من البلعوم حيث يُبلع الريق .

 8 (تمَرْدِقَوْ اليَهال على اليال) أي لعب الأطفال
و تقلَّبوا بالتراب على ساحل البحر .

يلفظها البعض (تمَرْغِدَوْ) .

 9 (التَّمْبَل) أو (التَّنْبَل) هو الكسول شديد
البلادة ، و هي كلمة عثمانية الأصل مازالت تستخدم في تركيا .

10- (تعَنّينا عَشان التَسْيورَه) أي إجتهدنا من أجل الزيارة حرصاً عليها.

(العَنْوَه) من العناء و المشقة ،
(عَشان) أو (عَلَشان) أي (مِن أَجْل) و أصلها (على شأن) ، أما (التَّسْيورَه) فهي
الزيارة التي غالباً ما تكون في المساء .

11- (تنَحْنَح و قال : دَرْب دَرْب) و هو ما يقوم به الرجل عادةً عند
الدخول على مجلس يتوقع وجود النساء فيه فيتعمد إصدار صوت كالسعال للتنبيه مع ذِكر
(دَرْب دَرْب) بقصد إفساح الطريق له و تَسَتُّر النساء ، و هذه العادة تأتي من باب
الإستئذان و أدب الدخول .

12- (التِّجوري) هو الخزينة الخاصة بالذهب و النقود و الأشياء الثمينة ، و أصل
الكلمة عربي من (التجارة) .

13- (تَراجي) -بالجيم الفارسية- هي أقراط الأذن و مفردها (تَرْجِيَّه) .

14- (تشَهَّد) أي أنه تَلا الشّهادتين .

15- (تمَرْمَر) أي أنه ذاق الأمرين و إشتد عذابه .

16- (الهوا تارِس) أي أن الرياح شديدة تكاد تكون كالعاصفة ، و سبب التسمية هو أن
الرياح في الماضي كانت (تَتْرِس) شراع السفينه أي تجعله أحدباً كالترس (الدرع)
لإمتلائه بالهواء كما ذكر المرحوم حمد السعيدان في الجزء الأول من (الموسوعة
الكويتية المختصرة) .

و الآن تُستخدم كلمة (مَتْروس)
بمعنى ممتلئ و لا تُطلق على ما (يتْرِسَه) الهواء فقط و إنما كل شيء كالماء أو
التراب مثلاً .

17- (التَّثْويبَه) هي ختم القرآن الكريم قراءةً و إهداء (ثوابها) لشخص
غالباً ما يكون متوفي .

18- مَثَل : (تييك التَّهايِم و إنت نايِم !) يقال عن الشخص الذي تُلَفَّق له
تهمة أو تُطلق ضده إشاعة مغرضة رغم أنه بريء منها و بعيد كل البعد عنها .

19-  (فلان تِكانَه) أي أنه رزين يستحق
الإحترام و ذو سمت حسن ، (إِتْكِن) فعل أمر يدعو للإلتزام بالأخلاق الحسنه و الحرص
على الإستقامة .

20- (تلِمِّظ) و (تنِطِّع) لفظان يعبّران عن الإستمرار في بلع الريق و تحريك
اللسان في الفم بعد وجبة طيبة المذاق أو شراب إستحلى الإنسان طعمه .

(التلمّظ) كلمة ذات أصل عربي فصيح ،
و كلمة (ناطِع) أي لذيذ المذاق مذكورة بفصل حرف النون .

21-  مَثَل : (تموت الحَيايا و
السِّم براسْها) إشارة للشخص السيء الذي مهما عوقِب أو إبتَعَد فإنَّ شرَّه باقي ،
و المَثَل يُشَبِّه هذا الشرير بالأفاعي التي يظل السم مخزوناً بجسمها حتى بعد
موتها !

22-  (تواكَلْت عَليه !) أي إشتد قلقي
عليه ، و يرى المرحوم حمد السعيدان في (الموسوعة الكويتية المختصرة) أن أصل الكلمة
هو (تآكلت) أي أن ذهني و تفكيري تآكل من شدة القلق !

أنظر كلمة (حاتيتِك) بفصل حرف الحاء
.

23-  (تزَهْلَق) -بالكاف
الفارسية- أي أنه تَجَمَّل و إجتهد في تهذيب مظهره ، و للكلمة أصل عربي فصيح حيث
أن من (تزهلق) هو من سمن بدنه و ابْيَض لونه و صفا وجهه .

أنظر (كاشِخ) في فصل حرف الكاف حيث
أن لها معنى مشابه .

24-     
 (تَوْ النّاس) أي مازال الوقت باكراً ، أو (فلان
تَوَّه ياي) أي أنه وصل الآن أو منذ قليل ، (شَيْ توّه دايِر) أي أنه شيء جديد في
الساحة أو حديث في السوق .

و لهذه الكلمة أصل عربي .

25-  (تبوق الكِحِل من العين)
-بجعل القاف كافاً فارسية- مقولة نسائية تُطلق على المرأة الماكرة خفيفة اليد التي
تسرق أملاك الغير كما أنها تُطلق على من تستولي على الأسرار و الأخبار الخاصة !

أنظر (البَوّاق) بفصل حرف الباء و
هو اللِّص .

26-  من الأسر و العائلات
الكويتية : الترْكي و التويجري و التركيت و التَمّار و التورَه و التْنيب و التويم
و التَنّاك و التويتان و التَوحيد و تيفوني و تَقي .

27-  (تمايَح الولد) أي تمايل في مشيته !

28-  (تنَهْوَص الياهِل) أي أن الطفل
تباكى بصوتٍ منخفض قاصداً لفت الإنتباه أو من أجل الحصول على شيءٍ معين .

29- (تمَطِّقَت بْحَجيها) -بالكاف و الجيم الفارسيتين- أي أنها تصنعت في حديثها و
بالغت في التمثيل أثناء كلامها ، و لهذه الكلمة أصل عربي .

30-  من مواقع الكويت : مغاص تاريخي من
مغاصات اللؤلؤ يسمى مغاص (تناجيب) .

31-  مهنة كويتية قديمة : (التَّمّار) هو
بائع التمور .

32-  مهنة كويتية قديمة : (التَّنّاك) هو
صانع الأوعية و الصناديق من صفائح التنك .

33-  مهنة كويتية قديمة : (التَّتّان) هو
بائع التبغ (التِّتِن) ، أعاذنا الله من شر هذه الآفة .

34-  (تَحْسونْتي) أي طريقة حلاقة شعري ،
قيل في المَثَل الطريف : (تعَلَّم التََََََّحْسونَه بروس القِرعان !) -بالكاف
الفارسية- فكيف يتعلم الإنسان الحلاقة على رؤوسٍ خالية من الشعر ؟!

و لفظ (تَحْسونَه) عربي الأصل من
التحسين و الحُسن ، أمّا (المْحَسِّن) فهي كلمة مذكورة بفصل حرف الميم و تعني
الحَلاّق .

35-  (تالي اللّيل) أي في آخره
، (و تالْيَتْها مَعاك ؟!) تقال عند التذمر و التضايق من شخص كرر خطأه .

كما تُستخدم  (تالي) و (بَعْدين) بمعنى (في حينٍ آخر) و
(وقتٍ لاحق) .

36-  (فلان تحَلْطَم) أي أنه
تذمَّر و صار يحدِّث نفسه و غيره بعصبية و إحتجاج .

37- (تسَمَّر من الخَرْعه) أو (إِنْسِمَر) أي أنه ثبت و تجمد في مكانه كالمسمار
من هول المفاجأة المفزعة ! و (الخَرْعَه) هي الفزع و (إخترَع) تعني خاف و أصيب
بالرعب .

أنظر (طاقِّتَه البوهَه) بفصل حرف
الطاء حيث أن لها نفس المعنى .

38-  (فلان تغَلّى) أي أنه سعى
لرفع مقامه و قيمته فتعمد الغياب أو عدم التواصل مع غيره كي يفتقدوه و يلاحظوا
إختفاءه فيقوموا بالإتصال به و السؤال عنه !

و هذه الكلمة عربية الأصل من (غالي)
، كما يقال بنفس المقصد (تعَزَّز) من العِزَّة .

و قد قيل : (مِن تغَلّى تخَلّى) أي
من بالغ في (التِّغِلّي) تخلى عنه أصحابه و أقرانه .

39-  (ترَبَّع) أي أنه جلس
شابكاً ساقيه بحيث تكون قدمه اليمنى تحت فخذه الأيسر و قدمه اليسرى تحت فخذه
الأيمن ، و من جلس بتلك الطريقة سُمي (مِتْرَبِّع) .

40-  (فلانه دوم تتقَضْوَر) بالكاف الفارسية- أي أنها دائماً تزعم كذباً عدم إمتلاكها لما يُطلب منها
فتكثر من قول (ما عِنْدي) أو (مِن وينْلي ؟) .

41-  (تِكْفا) كلمة تأتي بمعنى (أرجوك)
بقصد الإستجداء و تمني تحقيق مطلب معين من شخص ما ، و هي ذات أصل عربي من (الكفوء)
و (الكفاءة) المرجوّة من الشخص الذي طُلِبَ عونه .

42-  (تَعَّبْناك) كلمة شكر و مجاملة تقال
لمن قدم خدمة أو معروف ، و يكون الرد عليها بقول (تَعَبك راحَه) و هي تعبير عن
تقدير و إحترام لمن بُذل من أجله الجهد .

43-  (تيبِل) أي طاوِلَة ، و أصل  هذه الكلمة Table و هي إنجليزية حيث قال لي بعض
كبار السن أنها كانت تستخدم قديماً حتى من بعض الأمّيين عن طريق إحتكاكهم ببعض
الإنجليز و الأجانب العاملين في قطاع البترول خلال فترتي الخمسينات و الستينات .

44-  يقال : (تيش بْريش) عن قول سوءٍ
بدَرَ من قِبَل شخص تافه أو إنسان وضيع لا يستحق الرد عليه .

45- (تلَحْلَح) دعوة للحركة و النشاط ، فحين تقول الأم لإبنها : (تلحلح يا ولد)
فهي تدعوه لعدم التكاسل و تنهره عن البلادة .

46-  (تحَرّيتِك) كلمة عربية الأصل تستخدم
مرة بمعنى إِنْتَظَرتُك ، فمثلاً حين يقال (تحريتك بس ما ييت !) أي إنتظرتك فلم
تأتي ، و عندما يقال (أتحرّاهُم على الخمس) أي أتوقع حضورهم الساعة الخامسة
تقريباً .

47-  (تيامَن بَعدين تياسَر) أي إتجه
يميناً ثم يساراً .

48-  (تَنْقِد عليهم) -بجعل القاف كافاً
فارسية- أي تنتقدهم و لك بعض المآخذ عليهم ، و الكلمة عربية الأصل من النَّقْد .

49- (تِكْبَر و تِنْسى !) تقال لمن أصابه مكروه أو حلّ به أذى بقصد مواساته و
تشجيعه من منطلق أن الهم يزول بمرور الزمن !

50- قيل : (تموت الدِّيايَه و عينْها بالسِّبوسْ) و (الدِّيايَه) هي الدجاجة  أما (السّبوس) فهو قشرة الرز و حبّاته ، و
يُعرَف عن الدجاجة أنها إذا شارفت على الموت تشخص ببصرها تجاه ذاك القشر الذي تنبش
به بحثاً عن الحب ، و يُضْرَب هذا المثل لمن زالت نعمته أو ذهب ماله فظل يتذكر
الماضي و يتغنّى بما فات !

51-  (تخَطْرَف)
-فعل ماضي- أي أنه كان مسرعاً في مشيته رشيقاً في حركته ، و هي كلمة ذات أصل عربي
مذكور في (لسان العرب) : (تخطرف الشيء) أي (جاوَزَه و تَعَدّاه) .

52-  (التّانكي) و (التَّنْكَر)
كلمات متشبهتان تعني أولاهما خزّان المياه الذي يكون عادةً فوق سطح البيت و يصنع
غالباً من صفائح التنك و الحديد أما الثانية فتُطلق على السيارة الناقلة للمياه و
ربما البنزين ، أصل الكلمة إنجليزي
Tank  .

53- (تَيِّت عليهم) -فعل أمر- يعني (تَشَدَّدْ مَعَهُم) كما يُستخدم
بمعنى (أَكِّد المعلومة لديهم) .

(تَيِّت على البرغي) أي أحكِم
إغلاقه ، أصل الكلمة إنجليزي من
Tight

54- (التِب) هو الدلو ، و جمعها (تبوب) و قد ترجع الكلمة للإنجليزية
حيث ربطها المرحوم حمد السعيدان (في الموسوعة الكويتية المختصرة) بكلمة 
Tube ، كما قد يكون أصلها Tub .

55- (تَث) فعل ماضي يعني فشل أو لم يصب الهدف و لم يحقق النتيجة ، و
كان الأطفال في الماضي يطلقونها على (الشَّدّاخَه) و (الصَّلاّبَه) و هي من أنواع
الأفخاخ التي يقال عنها (تَثَّت) حين يأكل الطير الطُعم الموضوع بها دون أن تصطاده
أو يُصاب بأَذى .

56- (التَّنّور) هو بمثابة الفرن الذي يُصنع داخله الخبز ، حيث مازال
الخبازون -الإيرانيون خاصةً- يدخلون العجين في (التَّنّور) و هو تجويف ساخن مصنوع
من الطين أو الفخار تخرج منه الأرغفة ناضجةً بفعل حرارة هذا التجويف .

57- (التّحْوال) من العادات الكويتية القديمة ، حيث ينتقل العريس و
زوجته بعد أسبوع من زواجهما الى بيت الزوجية بعد أن قضوا أسبوعهم الأول في بيت أهل
العروس ، و للتّحوال مراسم معينة تشمل إنتقال العروس برفقة بعض قريباتها الى بيتها
الجديد .

أنظر (ثالِث) و (ثْويلِث) في فصل
حرف الثاء حيث أنها من عادات الزواج قديماً ، و حول هذه المناسبات تفصيل أوضح في
كتاب (مع ذكرياتنا الكويتية) للأستاذ أيوب حسين .

58-     
(تقَطْعَه بِالعافيَه) -بالكاف
الفارسية- عبارة تقال كتهنئة و دعوة لمن إشترى ثوباً جديداً ، و أيضاً يقال لمن إشترى
سيارة جديدة -مثلاً- (تكَسِّرْها بالعافية) !

59-     
(التَنْك) هو مرض
الرَبو .

60-     
(تصَلَّب من
النَّطْرَه) -بجعل القاف كافاً فارسية- أي أن طول الإنتظار جلوساً أو وقوفاً سبب
له ألماً بظهره ، (النَّطْرَه) هي الإنتظار و (التِّصِلِّب) هو الجمود و التوقف عن
الحركة و هي كلمة عربية من (صَلْب) .

61-     
 (تازَه) أي طازج .

62-     
 (تِرلَلّي) تعبير عن الرداءة و عدم الإنضباط و
إنعدام الإتقان.

63-     
 (تَحَمَّل) -فعل أمر- أي كن حذِراً و إنتبه ،
لكن البعض يستخدمها بنفس معناها العربي كدعوة للصبر .

64-     
 (تَلَّش) كلمة كانت تستخدم في
الكثير من ألعاب الأطفال قديماً بمعنى (الأخير) و قد تُطلق على اللاعب الأخير أو
ربما الدور أو الرمية الأخيرة ، و مازالت هذه الكلمة تستخدم في الوقت الحاضر
تعبيراً عن فشل محاولة أو رداءة شيء ما .

و للمرحوم حمد السعيدان في الجزء
الأول من (الموسوعة الكويتية المختصرة) رأي نستنتج منه أن هذه الكلمة عربية فصيحة
حيث يرى أن أصل كلمة (تلَّش) هو (أتلى شيء) .

65- (تْفَظَّل) كلمة تقال تأدباً
و إحتراماً عند تقديم شيء أو حين الدعوة للدخول أو الجلوس ، و يكون الرد بعبارة
(دام فَظْلِك) .

66- (شَب التْريك) أي أشعَل المصباح
، و الجمع (تريكات) أي مصابيح .

و هي مشتقة من الكلمة الإنجليزية Electric   أي كهربائي

67- (تمَقَّل) -بالكاف الفارسية-
أي أمعن النظر و محصه و ركز بصره على شيء محدد ، الكلمة أصلها عربي مشتق من
(المُقلَه) و هي العين .

أنظر (خَز) في فصل حرف الخاء
فمعناها مقارب .

68- (فلان تخَيِّطَت عينَه) تقال

هذه العبارة تعبيراً عن شدة النعاس ، فبسبب النعاس الذي أثقل الجفنين صعب فتحهما و
كأنما تمت خياطتهما !

69- (التِّفِزّز) تعني حالات الفزع
أثناء النوم حين تصيب النائم هذه الحال بشكل متكرر ليلاً .

أنظر (فَز مِن مُكانَه) في فصل حرف
الفاء .

70- (توَلاّه) -فعل ماضي- أي ضربه
أو بالغ في توبخيه ، و قد تلتحق بها ألفاظ أخرى مثل (توَلاّه طَق) -بالكاف
الفارسية- أو (توَلاّه زَف) .

أنظر (دِبَغ) بفصل حرف الدال و (نام
بمِرْدانَه) بفصل حرف النون حيث أنها ألفاظ تحمل المعنى نفسه .

 

 

 


النص بدون تشكيل

 

1-   (التفق) -بالكاف
الفارسية- هو السلاح الناري (المسدس) الذي يسمى أيضا (فرد) كما أنها تطلق أحيانا
على البندقية .

قيل في الأمثال عن الشخص الفاشل أو
الغير سوي الذي لا يرتجى منه نفع حين تصدر عنه كلمة حق نادرة أو يبدر منه فعل خير
غير متوقع : (التفق العميه ، لها رميه) أو (التفق العويه ، رمت)  و لفظ (عوي) عربي الأصل يعني أعوج .

و مازالت كلمة (تفق) -أحيانا بضم
التاء- تستخدم في جمهورية تركيا حيث تلفظ (تفك) .

2-  
(تريله) هي شاحنة كبيرة الحجم
تستخدم لنقل البضائع ، الكلمة إنجليزية أصلها
Trolley .

3-  
(تخانقو القطاوه على سبة حلاوه) و
هي أنشودة طريفة تقال تعليقا على شجار الأطفال حيث يشبهون بالقطط المتشاجرة لسبب
تافه كقطعة الحلوى مثلا .

(تخانقو) -بجعل القاف كافا فارسية-
أي تشاجروا ، و هي كلمة عربية من (الخناق) أو (الخنق) .

4 قيل : (تجابلون جيش و لا تجابلون
عيش) يطلق المثل على من يأكلون بنهم و شراهة ، (تجابل) أي تواجه أو تقابل .

5 ( تنعز) أي أنه
إبتعد ، و (المتنعز) هو من فضل الإنطواء .

أنظر (على كتر) في فصل حرف التاء
حيث أن لها معنى مشابه .

6 (تكرفس على
الدري و تليشت ضلوعه) أي أنه تدحرج أو وقع من على الدرج حيث أصيبت أضلاع جسمه
بالرضوض .

يقال عن من سقط أو تعثر (متكرفس) ،
كما يسمى المصاب بكسور أو المرهق (متليش) .

 7  
(لما توهق بالحجي تبلعم)
بجعل القاف و الجيم فارسيتين- أي
عندما عجز عن الرد أو الكلام تلعثم و بلع ريقه عجزا منه .

أنظر (وهقه) بفصل حرف الواو أي
مشكلة مستعصية و هي كلمة مذكورة بفصل حرف الواو ، و (متبلعم) لفظ عربي الأصل مشتق
من البلعوم حيث يبلع الريق .

 8 (تمردقو اليهال على اليال) أي لعب الأطفال و
تقلبوا بالتراب على ساحل البحر .

يلفظها البعض (تمرغدو) .

 9 (التمبل) أو (التنبل) هو الكسول شديد البلادة ،
و هي كلمة عثمانية الأصل مازالت تستخدم في تركيا .

10- (تعنينا عشان التسيوره) أي إجتهدنا من أجل الزيارة حرصا عليها.

(العنوه) من العناء و المشقة ،
(عشان) أو (علشان) أي (من أجل) و أصلها (على شأن) ، أما (التسيوره) فهي الزيارة
التي غالبا ما تكون في المساء .

11- (تنحنح و قال : درب درب) و هو ما يقوم به الرجل عادة عند الدخول على مجلس
يتوقع وجود النساء فيه فيتعمد إصدار صوت كالسعال للتنبيه مع ذكر (درب درب) بقصد
إفساح الطريق له و تستر النساء ، و هذه العادة تأتي من باب الإستئذان و أدب الدخول
.

12- (التجوري) هو الخزينة الخاصة بالذهب و النقود و الأشياء الثمينة ،
و أصل الكلمة عربي من (التجارة) .

13- (تراجي) -بالجيم الفارسية- هي أقراط الأذن و مفردها (ترجيه) .

14- (تشهد) أي أنه تلا الشهادتين .

15- (تمرمر) أي أنه ذاق الأمرين و إشتد عذابه .

16- (الهوا تارس) أي أن الرياح شديدة تكاد تكون كالعاصفة ، و سبب التسمية هو أن
الرياح في الماضي كانت (تترس) شراع السفينه أي تجعله أحدبا كالترس (الدرع)
لإمتلائه بالهواء كما ذكر المرحوم حمد السعيدان في الجزء الأول من (الموسوعة
الكويتية المختصرة) .

و الآن تستخدم كلمة (متروس) بمعنى
ممتلئ و لا تطلق على ما (يترسه) الهواء فقط و إنما كل شيء كالماء أو التراب مثلا .

17- (التثويبه) هي ختم القرآن الكريم قراءة و إهداء (ثوابها) لشخص غالبا ما يكون
متوفي .

18- مثل : (تييك التهايم و إنت نايم !) يقال عن الشخص الذي تلفق له تهمة أو تطلق
ضده إشاعة مغرضة رغم أنه بريء منها و بعيد كل البعد عنها .

19-  (فلان تكانه) أي أنه رزين يستحق
الإحترام و ذو سمت حسن ، (إتكن) فعل أمر يدعو للإلتزام بالأخلاق الحسنه و الحرص
على الإستقامة .

20- (تلمظ) و (تنطع) لفظان يعبران عن الإستمرار في بلع الريق و تحريك اللسان في
الفم بعد وجبة طيبة المذاق أو شراب إستحلى الإنسان طعمه .

(التلمظ) كلمة ذات أصل عربي فصيح ،
و كلمة (ناطع) أي لذيذ المذاق مذكورة بفصل حرف النون .

21-  مثل : (تموت الحيايا و السم براسها)
إشارة للشخص السيء الذي مهما عوقب أو إبتعد فإن شره باقي ، و المثل يشبه هذا
الشرير بالأفاعي التي يظل السم مخزونا بجسمها حتى بعد موتها !

22-  (تواكلت عليه !) أي إشتد
قلقي عليه ، و يرى المرحوم حمد السعيدان في (الموسوعة الكويتية المختصرة) أن أصل
الكلمة هو (تآكلت) أي أن ذهني و تفكيري تآكل من شدة القلق !

أنظر كلمة (حاتيتك) بفصل حرف الحاء
.

23-  (تزهلق) -بالكاف الفارسية- أي أنه
تجمل و إجتهد في تهذيب مظهره ، و للكلمة أصل عربي فصيح حيث أن من (تزهلق) هو من
سمن بدنه و ابيض لونه و صفا وجهه .

أنظر (كاشخ) في فصل حرف الكاف حيث
أن لها معنى مشابه .

24-     
 (تو الناس) أي مازال الوقت باكرا ، أو (فلان توه
ياي) أي أنه وصل الآن أو منذ قليل ، (شي توه داير) أي أنه شيء جديد في الساحة أو
حديث في السوق .

و لهذه الكلمة أصل عربي .

25-  (تبوق الكحل من العين) -بجعل القاف
كافا فارسية- مقولة نسائية تطلق على المرأة الماكرة خفيفة اليد التي تسرق أملاك
الغير كما أنها تطلق على من تستولي على الأسرار و الأخبار الخاصة !

أنظر (البواق) بفصل حرف الباء و هو
اللص .

26-  من الأسر و العائلات الكويتية :
التركي و التويجري و التركيت و التمار و التوره و التنيب و التويم و التناك و
التويتان و التوحيد و تيفوني و تقي .

27-  (تمايح الولد) أي تمايل في
مشيته !

28-  (تنهوص الياهل) أي أن الطفل تباكى
بصوت منخفض قاصدا لفت الإنتباه أو من أجل الحصول على شيء معين .

29- (تمطقت بحجيها) -بالكاف و الجيم الفارسيتين- أي أنها تصنعت في حديثها و بالغت
في التمثيل أثناء كلامها ، و لهذه الكلمة أصل عربي .

30-  من مواقع الكويت : مغاص تاريخي من
مغاصات اللؤلؤ يسمى مغاص (تناجيب) .

31-  مهنة كويتية قديمة : (التمار) هو
بائع التمور .

32-  مهنة كويتية قديمة : (التناك) هو
صانع الأوعية و الصناديق من صفائح التنك .

33-  مهنة كويتية قديمة : (التتان) هو
بائع التبغ (التتن) ، أعاذنا الله من شر هذه الآفة .

34-  (تحسونتي) أي طريقة حلاقة شعري ، قيل
في المثل الطريف : (تعلم التحسونه بروس القرعان !) -بالكاف الفارسية- فكيف يتعلم
الإنسان الحلاقة على رؤوس خالية من الشعر ؟!

و لفظ (تحسونه) عربي الأصل من
التحسين و الحسن ، أما (المحسن) فهي كلمة مذكورة بفصل حرف الميم و تعني الحلاق .

35-  (تالي الليل) أي في آخره ، (و
تاليتها معاك ؟!) تقال عند التذمر و التضايق من شخص كرر خطأه .

كما تستخدم  (تالي) و (بعدين) بمعنى (في حين آخر) و (وقت
لاحق) .

36-  (فلان تحلطم) أي أنه تذمر و صار يحدث
نفسه و غيره بعصبية و إحتجاج .

37- (تسمر من الخرعه) أو (إنسمر) أي أنه ثبت و تجمد في مكانه كالمسمار
من هول المفاجأة المفزعة ! و (الخرعه) هي الفزع و (إخترع) تعني خاف و أصيب بالرعب
.

أنظر (طاقته البوهه) بفصل حرف الطاء
حيث أن لها نفس المعنى .

38-  (فلان تغلى) أي أنه سعى لرفع مقامه و
قيمته فتعمد الغياب أو عدم التواصل مع غيره كي يفتقدوه و يلاحظوا إختفاءه فيقوموا
بالإتصال به و السؤال عنه !

و هذه الكلمة عربية الأصل من (غالي)
، كما يقال بنفس المقصد (تعزز) من العزة .

و قد قيل : (من تغلى تخلى) أي من
بالغ في (التغلي) تخلى عنه أصحابه و أقرانه .

39-  (تربع) أي أنه جلس شابكا
ساقيه بحيث تكون قدمه اليمنى تحت فخذه الأيسر و قدمه اليسرى تحت فخذه الأيمن ، و
من جلس بتلك الطريقة سمي (متربع) .

40-  (فلانه دوم تتقضور) بالكاف الفارسية- أي أنها دائما تزعم كذبا عدم إمتلاكها لما يطلب منها فتكثر
من قول (ما عندي) أو (من وينلي ؟) .

41-  (تكفا) كلمة تأتي بمعنى (أرجوك) بقصد
الإستجداء و تمني تحقيق مطلب معين من شخص ما ، و هي ذات أصل عربي من (الكفوء) و
(الكفاءة) المرجوة من الشخص الذي طلب عونه .

42-  (تعبناك) كلمة شكر و مجاملة تقال لمن
قدم خدمة أو معروف ، و يكون الرد عليها بقول (تعبك راحه) و هي تعبير عن تقدير و
إحترام لمن بذل من أجله الجهد .

43-  (تيبل) أي طاولة ، و أصل  هذه الكلمة Table و هي إنجليزية حيث قال لي بعض
كبار السن أنها كانت تستخدم قديما حتى من بعض الأميين عن طريق إحتكاكهم ببعض
الإنجليز و الأجانب العاملين في قطاع البترول خلال فترتي الخمسينات و الستينات .

44-  يقال : (تيش بريش) عن قول سوء بدر من
قبل شخص تافه أو إنسان وضيع لا يستحق الرد عليه .

45- (تلحلح) دعوة للحركة و النشاط ، فحين تقول الأم لإبنها : (تلحلح يا ولد) فهي
تدعوه لعدم التكاسل و تنهره عن البلادة .

46-  (تحريتك) كلمة عربية الأصل تستخدم
مرة بمعنى إنتظرتك ، فمثلا حين يقال (تحريتك بس ما ييت !) أي إنتظرتك فلم تأتي ، و
عندما يقال (أتحراهم على الخمس) أي أتوقع حضورهم الساعة الخامسة تقريبا .

47-  (تيامن بعدين تياسر) أي إتجه يمينا
ثم يسارا .

48-  (تنقد عليهم) -بجعل القاف كافا
فارسية- أي تنتقدهم و لك بعض المآخذ عليهم ، و الكلمة عربية الأصل من النقد .

49- (تكبر و تنسى !) تقال لمن أصابه مكروه أو حل به أذى بقصد مواساته و تشجيعه من
منطلق أن الهم يزول بمرور الزمن !

50- قيل : (تموت الديايه و عينها بالسبوس) و (الديايه) هي الدجاجة  أما (السبوس) فهو قشرة الرز و حباته ، و يعرف
عن الدجاجة أنها إذا شارفت على الموت تشخص ببصرها تجاه ذاك القشر الذي تنبش به
بحثا عن الحب ، و يضرب هذا المثل لمن زالت نعمته أو ذهب ماله فظل يتذكر الماضي و
يتغنى بما فات !

51-  (تخطرف)
-فعل ماضي- أي أنه كان مسرعا في مشيته رشيقا في حركته ، و هي كلمة ذات أصل عربي
مذكور في (لسان العرب) : (تخطرف الشيء) أي (جاوزه و تعداه) .

52-  (التانكي) و (التنكر)
كلمات متشبهتان تعني أولاهما خزان المياه الذي يكون عادة فوق سطح البيت و يصنع
غالبا من صفائح التنك و الحديد أما الثانية فتطلق على السيارة الناقلة للمياه و
ربما البنزين ، أصل الكلمة إنجليزي
Tank  .

53- (تيت عليهم) -فعل أمر- يعني (تشدد معهم) كما يستخدم بمعنى (أكد
المعلومة لديهم) .

(تيت على البرغي) أي أحكم إغلاقه
، أصل الكلمة إنجليزي من
Tight

54- (التب) هو الدلو ، و جمعها (تبوب) و قد ترجع الكلمة للإنجليزية حيث
ربطها المرحوم حمد السعيدان (في الموسوعة الكويتية المختصرة) بكلمة 
Tube ، كما قد يكون أصلها Tub .

55- (تث) فعل ماضي يعني فشل أو لم يصب الهدف و لم يحقق النتيجة ، و كان
الأطفال في الماضي يطلقونها على (الشداخه) و (الصلابه) و هي من أنواع الأفخاخ التي
يقال عنها (تثت) حين يأكل الطير الطعم الموضوع بها دون أن تصطاده أو يصاب بأذى .

56- (التنور) هو بمثابة الفرن الذي يصنع داخله الخبز ، حيث مازال
الخبازون -الإيرانيون خاصة- يدخلون العجين في (التنور) و هو تجويف ساخن مصنوع من
الطين أو الفخار تخرج منه الأرغفة ناضجة بفعل حرارة هذا التجويف .

57- (التحوال) من العادات الكويتية القديمة ، حيث ينتقل العريس و زوجته
بعد أسبوع من زواجهما الى بيت الزوجية بعد أن قضوا أسبوعهم الأول في بيت أهل
العروس ، و للتحوال مراسم معينة تشمل إنتقال العروس برفقة بعض قريباتها الى بيتها
الجديد .

أنظر (ثالث) و (ثويلث) في فصل حرف
الثاء حيث أنها من عادات الزواج قديما ، و حول هذه المناسبات تفصيل أوضح في كتاب
(مع ذكرياتنا الكويتية) للأستاذ أيوب حسين .

58-     
(تقطعه بالعافيه) -بالكاف
الفارسية- عبارة تقال كتهنئة و دعوة لمن إشترى ثوبا جديدا ، و أيضا يقال لمن إشترى
سيارة جديدة -مثلا- (تكسرها بالعافية) !

59-     
(التنك) هو مرض الربو .

60-     
(تصلب من النطره)
-بجعل القاف كافا فارسية- أي أن طول الإنتظار جلوسا أو وقوفا سبب له ألما بظهره ،
(النطره) هي الإنتظار و (التصلب) هو الجمود و التوقف عن الحركة و هي كلمة عربية من
(صلب) .

61-     
 (تازه) أي طازج .

62-     
 (ترللي) تعبير عن الرداءة و عدم الإنضباط و
إنعدام الإتقان.

63-     
 (تحمل) -فعل أمر- أي كن حذرا و إنتبه ، لكن
البعض يستخدمها بنفس معناها العربي كدعوة للصبر .

64-     
 (تلش) كلمة كانت تستخدم في الكثير من ألعاب
الأطفال قديما بمعنى (الأخير) و قد تطلق على اللاعب الأخير أو ربما الدور أو
الرمية الأخيرة ، و مازالت هذه الكلمة تستخدم في الوقت الحاضر تعبيرا عن فشل
محاولة أو رداءة شيء ما .

و للمرحوم حمد السعيدان في الجزء
الأول من (الموسوعة الكويتية المختصرة) رأي نستنتج منه أن هذه الكلمة عربية فصيحة
حيث يرى أن أصل كلمة (تلش) هو (أتلى شيء) .

65- (تفظل) كلمة تقال تأدبا و
إحتراما عند تقديم شيء أو حين الدعوة للدخول أو الجلوس ، و يكون الرد بعبارة (دام
فظلك) .

66- (شب التريك) أي أشعل المصباح
، و الجمع (تريكات) أي مصابيح .

و هي مشتقة من الكلمة الإنجليزية Electric   أي كهربائي

67- (تمقل) -بالكاف الفارسية- أي
أمعن النظر و محصه و ركز بصره على شيء محدد ، الكلمة أصلها عربي مشتق من (المقله)
و هي العين .

أنظر (خز) في فصل حرف الخاء فمعناها
مقارب .

68- (فلان تخيطت عينه) تقال هذه
العبارة تعبيرا عن شدة النعاس ، فبسبب النعاس الذي أثقل الجفنين صعب فتحهما و
كأنما تمت خياطتهما !

69- (التفزز) تعني حالات الفزع
أثناء النوم حين تصيب النائم هذه الحال بشكل متكرر ليلا .

أنظر (فز من مكانه) في فصل حرف
الفاء .

70- (تولاه) -فعل ماضي- أي ضربه أو
بالغ في توبخيه ، و قد تلتحق بها ألفاظ أخرى مثل (تولاه طق) -بالكاف الفارسية- أو
(تولاه زف) .

أنظر (دبغ) بفصل حرف الدال و (نام
بمردانه) بفصل حرف النون حيث أنها ألفاظ تحمل المعنى نفسه .

 

 

الصفحة السابقة

كلمات البحث التي لم يجدها الزوار اثناء البحث هي موجودة ادناه
Ungrouped links
::   بيت البايق ، باقوه