البحث في الكتاب
يمكنك البحث عن أي كلمة في الكتاب من خلال الخيارات التالية :
١- استخدام محرك البحث التالي
-٢- تصفح فصول الكتاب المرتبة هجائيا أدناه
-٣- تنزيل الكتاب بصيغة بي دي إف من الصفحة الرئيسية 

 
أكتب الكلمة المراد بحث معناها في المربع المقابل ثم اضغط Enter أو (بحث) لمعرفة المعنى مع العلم أن الجيم الفارسية تُكتب (ج) والكاف الفارسية تُكتب (ق) كما أن هناك فرقاً بين الهاء والتاء المربوطة
تجنب -ال- التعريف ، ويُفضل للبحث عن مثلٍ شعبي الإكتفاء بلفظٍ دالٍ عليه مثل (النصيفة) لإيجاد (راعي النصيفة سالم) وهكذا





 

فصل حرف الصّاد :

 

1 –  (صَكْ) كلمة لها أكثر من معنى ، (صَكْهُم بعين)
أو (نظلهُم) –فصل حرف النون- أي حسدهم و أصابهم بعينه (الحارَّة) حسب اللفظ الشعبي
.

(صَك) تأتى بمعني أغلق أو دفع و
كلاهما يتم بإستخدام الكف على حسب المقصد من الجملة و هي كلمة ذات أصل عربي فصيح
حيث قال الله تبارك و تعالى في الآية 29 من سورة الذاريات : {فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ
في صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَها وَ قالَت عَجوزٌ عَقيم} و قد فسرها بعض المفسرين
بلطم الوجه أو ضرب الجبهة باليد .

لهذا يقال في اللهجة (صِك الباب) أي
أغلِقه ، و يقال أيضاً (صَكّه طراق) –بالكاف الفارسية- أي صفعه .

2- عندما يقال : (صَبَّحْكُم الله
بالخير) يكون الرد بقول : (صبحك الله بالنور و الكرامة) و هي تحية الصباح المتميزة
في تهذيبها و كونها من الدعاء الطيب . 

3  – (الصّوغَه) هي الهدية عموماً و
تطلق بشكل خاص على تلك التي يجلبها العائد من السفر .

و الكلمة عربية من (الصياغَة) حيث
الإتقان و الإنتقاء و إختيار الأفضل .

4 (صْرار) هو القماش أو المنديل الذي تلف به
الأشياء ويطلق على الحجم الكبير (بُقْشَه) -بالكاف الفارسية- المذكورة في فصل حرف
الباء .

و الصرّة كلمة ذات أصل عربي فصيح
سبق ذكرها في الآية 29 من سورة الذاريات : {فَأَقْبَلَت إِمْرأتُه في صَرَّةٍ فَصَكَّت
وَجْهَها وَ قالَت عَجوزٌ عَقيم} .

5 (صَلَخْني الماي) أي أن الماء الحار أحرقني ،
(يصلخ) أي أنه حار و شديد الغليان .

(الصلخ) كلمة مشتقَّة من اللغة
العربية الفصحى و هي (السَّلْخ) الذي ذكرته أسماء بنت أبي بكر لإبنها عبدالله بن
الزبير رضي الله عنهم أجمعين : (يا بني ، إنَّ الشاةَ لا يضرّها السلخ بعد الذبح)
.

6 (صَيَّفْت علينا) تعني (تَأَخَّرْت عَلَيْنا في
الحُضور) ، كما يقال بنفس المعنى (أَبْطيت) أو (بطيت علينا) .

7  
(الصبي) كلمة لها معنيان مع إختلاف التشكيل ، فمعناها الأول هو المعروف
بالفصحى أي الفتى أو الشاب الصغير السن و تُنطق (صْبَيْ) في اللهجة ، أما
(الصِبِي) فهو الخادم الذي و للأسف  لا
ينادى حالياً إلا بكلمة (الهندي) !

8 (صْخَلَه) أي سخلة أو معزة ،  قيل : (صْخَلَةْ الفِريج ماتَبي غير التيس
الغَريب) !

9- عندما يقال : (صَلّوا عالنِّبي
يا جماعةْ الخير) -صلى الله عليه وسلم- فالمقصود بهذا التذكير الإيماني إما تهدئة
المتشاجرين و من وقع بينهم جدال حاد أو هي دعوة للإنصات قبل الشروع في لحديث .

و يُطلَب هذا الأمر أيضاً من الشخص
الذي يمتدح شيئاً أو يُعجب بجمال شخص مثلاً فيُخشى أن يصيبه بالعين حسداً !

أنظر(نظَلْهم) في فصل حرف النون و
(صَكْهُم بعين) في هذا الفصل .

10 (الصَّراحَه راحَه) حيث أن المجاملة أو الكبت لا
ينتج عنهما أي شيء إيجابي على عكس المصارحة .

11 –  لغز : صْرار صَرّيته ، قعدت الصبح مالقيته ! الإجابة هي : النجوم .

12 من الأسر والعائلات الكويتية :
الصِّبيح و الصّباح و الصبيحي و الصَّقِر و الصانِع و الصالِح و الصْليهِم و
الصَّلاّل و الصَّرّاف و الصَّقْعُبي و الصَّرْعاوي 
بالكاف الفارسية- .

13 قيل : لي (صفالِك) القمر ، لا تبالي بالنجوم ،
تعبير عن الإحترام و التقدير الخاص جداً لشخص معين دون غيره من الناس .

و يأتي بنفس المعنى المثل المشهور :
(لي حَبِّتِك عيني ، ما ظامِك الدَّهَر) المذكور في فصل حرف الضاد .

14(اصْفِري) كلمة لها معنيين
مختلفين أولهما (بداية فصل الخريف) و هي كلمة عربية الأصل ، أما عندما يقال
(صْفري  ماكو أحد) أي أنه لا أحد هنا ! أو
(المكان يَصْفر !) أي المكان فارغ تماماً !

15- يقال : (الصباح رباح) بنفس معنى
حديث الرسول صلى الله عليه و سلم : {بورِكَ لأُمَّتي في بُكورِها} ، أنظر  (الرباح) في فصل حرف الراء .

16-                   
من مواقع الكويت
: لفظ (صيهَد) مشابه في معناه للطعس و التل و الأرض المرتفعة الأكثر إتساعاً من
الظهر و النفوذ ، و قد إشتهر في الكويت قديماً أكثر من صيهد كان أبرزها : (صيهد
العوازم) و به عشيش في شمال غرب جليب الشيوخ ، (صيهد نايف) الذي كان عليه قصر نايف
(مقر محافظ العاصمة حالياً) ، (صيهد الهواجر) الذي يقع في السالمية (الدمنه
سابقاً) ، (صيهد البقر) يقع في جنوب شرق الشامية .

17-  مهنة كويتية قديمة : (الصفّار) هو الشخص الذي
يصنع أشياءً متعددة بإستخدام النحاس و (الجينكو) .

18-                   
 مهنة كويتية قديمة : (الصايِغ) هو من يقوم
بصياغة الذهب و الفضة ، و عندما يُسأل أحدهم عن سبب ثراء فلان من الناس يرد بقول :
(أُبوه الصايغ و طوقه من ذهب) أي أن ذهب والده و أمواله هي التي أظهرت عليه النعمة
.

19-                   
 مهنة كويتية قديمة : (الصرّاف) هو الشخص المسؤول
عن صرف النقود و العملات المختلفة .

20-                   
 لغز : صرة في بير ، ما تعرف هي قمح ولا شعير !
الإجابة : الجنين .

21-                   
 (صاج) تعني صادق ، و (الصج) تعني الحقيقة و
الصدق .

22-                   
 مكان (صاد) أي مستور أو منعزل ، (صَد عَنهم) أي
تَجَنَّبَهُم .

و هي كلمة عربية فصيحة ، و قد ذكر هذا اللفظ في الآية الثانية من سورة
المنافقون : {فَصَدّوا عَنْ سَبيلِ الله} .

23-                   
 (صَمّيت القرآن صَم) أي أنني حفظته جيداً عن ظهر
قلب .

24-                   
 (صَرْوَعهم) أي أفزعهم و أخافهم ، و
(المِتصَرْوِع) هو الذي أصابه الهلع و الخوف الشديدين .

25-                   
 (صْطار) -و قد تُلفظ بالسين- تعني (صفعة على
الخد) و لها عدة ألفاظ أخرى مثل : (راشْدي) و (طْراق) و (كَف) .

26-                   
 (صغَنّونو) كلمة تطلق على الشيء الصغير و خصوصاً
الطفل .

27-                   
 (الصَّقّار) -بالكاف الفارسية- هو الرجل الذي
يربي الصقور و يدربها و يبيعها .

28-                   
(فلان صفّط) فعل
ماضي له معنيين مختلفين ، الأول هو : طي الشيء (ملابس - أوراق) أما المعنى الثاني
للكلمة فهو : أنه قام بتنظيف جسم السمكة مما لا يؤكل (الخشف) .

29-                   
(صوب) كلمة ذات
أصل عربي تعني الناحية أو الجهة ، مثال : (روح صوب الدكّان) أي إذهب بإتجاهه أو
ناحيته .

30-                   
(الصَلْموعَه)
كلمة تطلق على الرأس المحلوق غالباً ، و في العربية الفصحى : (صلمع الرأس أي حلقه)
.

31-                   
(الصيت) كلمة
تعني السمعة ، تماماً كما هي في الفصحى .

32-                   
(صْماخ) في
الفصحى : (مدخل الرأس من فتحة الأذن) و هي كذلك تقريباً في اللهجة حيث أنها تطلق
على الرأس بشكل عام .

33-                   
(فلان صفَق
الباب)
بالكاف الفارسية- أي أنه أغلقه بقوة بحيث أصدر ذلك الفعل صوتاً عالياً ، و لهذه
الكلمة أصل عربي .

34-                   
 (الصْعَوَة) تعني في الفصحى (صغار العصافير) ، و
في العامية يُقصد بها نوع من أنواع الطيور الصغيرة الحجم ، أنظر (بيظ الصعو) بفصل
حرف الباء .

35-                   
 مَثل : (صبّه .. حقْنَه .. لِبَن) -بجعل القاف
كافاً فارسية- قد يأتي هذا المثل بمعنى : (و فسّر الماء بعد الجهد بالماءِ) و
يُضرب في تطابق الأمور و عدم إختلاف الأشياء مهما كانت طريقة وصفها ، كاللبن الذي
يبقى لبناً سواء تم صبّه بشكل عادي أو وُضع في (المحْقان) -بالكاف الفارسية- و هو
قمع متوسط الحجم .

36-                   
 يقال : (صِرْنا عِلْج بِحْلوج الناس) -الجيم
الأولى فارسية- (العِلج) هو (اللّبان) و (حْلوج) جمع حَلق و هو (الفَم) ، يردِّد
هذا المثل من يتذمر بسبب كثرة حديث الناس عنه بما لا يسر كما يمضغ الإنسان اللبان
لفترة طويلة ثم يلقيه !

37-                   
 (الصيحَه) أي الإزعاج و الصراخ
، و عندما (يصَيّح) الطفل فهو يبكي .

38-                   
 (الصَخَّه) هي حال الهدوء
الشديد ، و قد أرجعها المرحوم حمد السعيدان في الجزء الثاني من (الموسوعه الكويتية
المختصرة) إلى اللغة العربية الفصحى حيث يقال : (صخد الرجل أي أنصت لمحدثه) .

39-                   
 (صْخونَه) أي حمّى و إرتفاع في درجة حرارة جسم
الإنسان ، و (المصخِّن) هو المريض المصاب بما سبق ذكره .

هذه الكلمة عربية الأصل حيث أنها
مشتقة من (السخونة) .

40-                   
 (صاحي .. صاحي) هي الكلمة التي كان يصيح بها
حرّاس الأسواق و النواطير قديماً بقصد تنبيه زملائهم كي يبقوا مستيقظين (صاحين) .

41-                   
 (صلّوا صلاة البقر) من ألعاب الأطفال في الماضي
حيث يرد اللاعبون على قائل تلك الجملة بصوت واحد (و الله ما نصليها) إلى أن تصل
اللعبة إلى الحديث عن الغيوم و ألوانها ! ثم تبدأ المطاردات و هو ما تعتمد عليه
هذه اللعبة .

تفصيل هذه اللعبة موجود في كتاب (مع
الأطفال في الماضي) للأستاذ أيوب الأيوب .

42-     
(صيدَه ما صيدَه)
لعبة كان الأطفال يلعبونها في الماضي حيث تحدد القرعه أحدهم فيكون هو الصيّاد الذي
يطارد رفاقه ، و غالباً ما تكون القرعة بطريقة (غزاله بزاله) المذكورة في فصل حرف
الغين .

43-     
(صمّيمِكَه) إحدى
الألعاب القديمة التي تعتمد على لاعِبَين يخفي أحدهما شيئاً (حجر أو قطعة نقدية)
في إحدى يديه بحيث يقوم الآخر بالتخمين و إختيار إحدى القبضتين الممدودتين أمامه
على أمل أن يكون بها ذلك الشيء الذي أُخفي .

44-     
(الصَلاّبَه) من
الأفخاخ التي كان الصِبية يصنعونها لصيد الطيور في الماضي .

للأستاذ أيوب حسين شرح وافي عن
كيفية صنعها في كتابه (مع الأطفال في الماضي) .

45-     
(الغيم صاك) أي أن الغيوم كثيفة
بحيث حجبت السماء ، أنظر (صك) في هذا الفصل .

46-     
 (صْبَخَه) هي الأرض المالحة التي لا زرع فيها ،
و قد توصف شدة الملوحة في طعامٍ معين بقول (الأكل مالح صبَخ) .

47-     
(الصميَّه) هي الحجر الكبير نوعاً ما ذو الأطراف الملساء .          

48-     
(الصِّديج) هو الصديق ، لكن البعض
يلفظها كالفصحى مع إستخدام تسميات أخرى مثل : (صاحبي) و (رفيجي) و (وليفي) و
جميعها عربية الأصل .

49-     
(الصابونه) كلمة لها معنى آخر غير
تلك التي تُغسل بها الأبدان أو الملابس و هو عظم الركبة .

50-     
فلان (صَكَّه
راسه) أي أنه آلمه و أحس بالصداع .

51-     
(صَحّارَه) أو (سحّاره) هي
الصندوق الذي كان يُصنع من الخشب و تحمّل به الفاكهة أو الخضراوات ، و جمعها
(صحاحير) و ربما (صحّارات) .

و (السَحّارة) في الفصحى هي أيضاً
الصندوق .

52- من أسماء الطيور : صعَوَه ، و
هي الذعرة الصفراء و الذعرة صفراء الرأس و الذعرة الرمادية .

53- من أسماء الطيور : الصفار أو
(أم الصعو) ، و هو طائر الصفير الذهبي .

54- من أسماء الطيور : صليبي ، و هي
الدخلة بيضاء الزور الصغرى بأنواعها .

55- (صافِن) لفظ يُطلق على الشخص
الشارد بتفكيره و الذي دخل في حال من السَرَحان .

56- (ظَيَّع الصَّقْلَه) –بجعل
القاف كافاً فارسية- تقال عن الذي تعمَّد تغيير مجرى حديث لا يعجبه كما تُطلق على
من لم يستوعب أو يفهم شيئاً ما فَتاهَ فيه بحيث يقال عنه (ظاع بالصقله) .

و للكلمة معنى آخر ذكره الأستاذ
أيوب حسين الأيوب في كتابه (من كلمات أهل الديرة) : (و (صِكَلْ الشيْ) أي ذهب به
ليبيعه و يتخلص منه ، فيقال (صِكْلَه) أي لا تتوانى في بيعه) .

 

 

 

 


النص بدون تشكيل

 

 

1 –  (صك) كلمة لها أكثر من معنى ، (صكهم بعين) أو
(نظلهم) –فصل حرف النون- أي حسدهم و أصابهم بعينه (الحارة) حسب اللفظ الشعبي .

(صك) تأتى بمعني أغلق أو دفع و
كلاهما يتم بإستخدام الكف على حسب المقصد من الجملة و هي كلمة ذات أصل عربي فصيح
حيث قال الله تبارك و تعالى في الآية 29 من سورة الذاريات : {فأقبلت امرأته في صرة
فصكت وجهها و قالت عجوز عقيم} و قد فسرها بعض المفسرين بلطم الوجه أو ضرب الجبهة
باليد .

لهذا يقال في اللهجة (صك الباب) أي
أغلقه ، و يقال أيضا (صكه طراق) –بالكاف الفارسية- أي صفعه .

2- عندما يقال : (صبحكم الله
بالخير) يكون الرد بقول : (صبحك الله بالنور و الكرامة) و هي تحية الصباح المتميزة
في تهذيبها و كونها من الدعاء الطيب . 

3  – (الصوغه) هي الهدية عموما و تطلق
بشكل خاص على تلك التي يجلبها العائد من السفر .

و الكلمة عربية من (الصياغة) حيث
الإتقان و الإنتقاء و إختيار الأفضل .

4 (صرار) هو القماش أو المنديل الذي تلف به
الأشياء ويطلق على الحجم الكبير (بقشه) -بالكاف الفارسية- المذكورة في فصل حرف
الباء .

و الصرة كلمة ذات أصل عربي فصيح سبق
ذكرها في الآية 29 من سورة الذاريات : {فأقبلت إمرأته في صرة فصكت وجهها و قالت
عجوز عقيم} .

5 (صلخني الماي) أي أن الماء الحار أحرقني ،
(يصلخ) أي أنه حار و شديد الغليان .

(الصلخ) كلمة مشتقة من اللغة
العربية الفصحى و هي (السلخ) الذي ذكرته أسماء بنت أبي بكر لإبنها عبدالله بن
الزبير رضي الله عنهم أجمعين : (يا بني ، إن الشاة لا يضرها السلخ بعد الذبح) .

6 (صيفت علينا) تعني (تأخرت علينا في الحضور) ،
كما يقال بنفس المعنى (أبطيت) أو (بطيت علينا) .

7  
(الصبي) كلمة لها معنيان مع إختلاف التشكيل ، فمعناها الأول هو المعروف
بالفصحى أي الفتى أو الشاب الصغير السن و تنطق (صبي) في اللهجة ، أما (الصبي) فهو
الخادم الذي و للأسف  لا ينادى حاليا إلا
بكلمة (الهندي) !

8 (صخله) أي سخلة أو معزة ،  قيل : (صخلة الفريج ماتبي غير التيس الغريب) !

9- عندما يقال : (صلوا عالنبي يا
جماعة الخير) -صلى الله عليه وسلم- فالمقصود بهذا التذكير الإيماني إما تهدئة
المتشاجرين و من وقع بينهم جدال حاد أو هي دعوة للإنصات قبل الشروع في لحديث .

و يطلب هذا الأمر أيضا من الشخص
الذي يمتدح شيئا أو يعجب بجمال شخص مثلا فيخشى أن يصيبه بالعين حسدا !

أنظر(نظلهم) في فصل حرف النون و
(صكهم بعين) في هذا الفصل .

10 (الصراحه راحه) حيث أن المجاملة أو الكبت لا
ينتج عنهما أي شيء إيجابي على عكس المصارحة .

11 –  لغز : صرار صريته ، قعدت الصبح مالقيته ! الإجابة هي : النجوم .

12 من الأسر والعائلات الكويتية :
الصبيح و الصباح و الصبيحي و الصقر و الصانع و الصالح و الصليهم و الصلال و الصراف
و الصقعبي و الصرعاوي 
بالكاف الفارسية- .

13 قيل : لي (صفالك) القمر ، لا تبالي بالنجوم ،
تعبير عن الإحترام و التقدير الخاص جدا لشخص معين دون غيره من الناس .

و يأتي بنفس المعنى المثل المشهور :
(لي حبتك عيني ، ما ظامك الدهر) المذكور في فصل حرف الضاد .

14(اصفري) كلمة لها معنيين مختلفين
أولهما (بداية فصل الخريف) و هي كلمة عربية الأصل ، أما عندما يقال (صفري  ماكو أحد) أي أنه لا أحد هنا ! أو (المكان يصفر
!) أي المكان فارغ تماما !

15- يقال : (الصباح رباح) بنفس معنى
حديث الرسول صلى الله عليه و سلم : {بورك لأمتي في بكورها} ، أنظر  (الرباح) في فصل حرف الراء .

16-                   
من مواقع الكويت
: لفظ (صيهد) مشابه في معناه للطعس و التل و الأرض المرتفعة الأكثر إتساعا من
الظهر و النفوذ ، و قد إشتهر في الكويت قديما أكثر من صيهد كان أبرزها : (صيهد
العوازم) و به عشيش في شمال غرب جليب الشيوخ ، (صيهد نايف) الذي كان عليه قصر نايف
(مقر محافظ العاصمة حاليا) ، (صيهد الهواجر) الذي يقع في السالمية (الدمنه سابقا)
، (صيهد البقر) يقع في جنوب شرق الشامية .

17-  مهنة كويتية قديمة : (الصفار) هو الشخص الذي
يصنع أشياء متعددة بإستخدام النحاس و (الجينكو) .

18-                   
 مهنة كويتية قديمة : (الصايغ) هو من يقوم بصياغة
الذهب و الفضة ، و عندما يسأل أحدهم عن سبب ثراء فلان من الناس يرد بقول : (أبوه
الصايغ و طوقه من ذهب) أي أن ذهب والده و أمواله هي التي أظهرت عليه النعمة .

19-                   
 مهنة كويتية قديمة : (الصراف) هو الشخص المسؤول
عن صرف النقود و العملات المختلفة .

20-                   
 لغز : صرة في بير ، ما تعرف هي قمح ولا شعير !
الإجابة : الجنين .

21-                   
 (صاج) تعني صادق ، و (الصج) تعني الحقيقة و
الصدق .

22-                   
 مكان (صاد) أي مستور أو منعزل ، (صد عنهم) أي
تجنبهم .

و هي كلمة عربية فصيحة ، و قد ذكر هذا اللفظ في الآية الثانية من سورة
المنافقون : {فصدوا عن سبيل الله} .

23-                   
 (صميت القرآن صم) أي أنني حفظته جيدا عن ظهر قلب
.

24-                   
 (صروعهم) أي أفزعهم و أخافهم ، و (المتصروع) هو
الذي أصابه الهلع و الخوف الشديدين .

25-                   
 (صطار) -و قد تلفظ بالسين- تعني (صفعة على الخد)
و لها عدة ألفاظ أخرى مثل : (راشدي) و (طراق) و (كف) .

26-                   
 (صغنونو) كلمة تطلق على الشيء الصغير و خصوصا
الطفل .

27-                   
 (الصقار) -بالكاف الفارسية- هو الرجل الذي يربي
الصقور و يدربها و يبيعها .

28-                   
(فلان صفط) فعل
ماضي له معنيين مختلفين ، الأول هو : طي الشيء (ملابس - أوراق) أما المعنى الثاني
للكلمة فهو : أنه قام بتنظيف جسم السمكة مما لا يؤكل (الخشف) .

29-                   
(صوب) كلمة ذات
أصل عربي تعني الناحية أو الجهة ، مثال : (روح صوب الدكان) أي إذهب بإتجاهه أو
ناحيته .

30-                   
(الصلموعه) كلمة
تطلق على الرأس المحلوق غالبا ، و في العربية الفصحى : (صلمع الرأس أي حلقه) .

31-                   
(الصيت) كلمة
تعني السمعة ، تماما كما هي في الفصحى .

32-                   
(صماخ) في الفصحى
: (مدخل الرأس من فتحة الأذن) و هي كذلك تقريبا في اللهجة حيث أنها تطلق على الرأس
بشكل عام .

33-                   
(فلان صفق الباب)
بالكاف الفارسية- أي أنه أغلقه بقوة بحيث أصدر ذلك الفعل صوتا عاليا ، و لهذه
الكلمة أصل عربي .

34-                   
 (الصعوة) تعني في الفصحى (صغار العصافير) ، و في
العامية يقصد بها نوع من أنواع الطيور الصغيرة الحجم ، أنظر (بيظ الصعو) بفصل حرف
الباء .

35-                   
 مثل : (صبه .. حقنه .. لبن) -بجعل القاف كافا
فارسية- قد يأتي هذا المثل بمعنى : (و فسر الماء بعد الجهد بالماء) و يضرب في
تطابق الأمور و عدم إختلاف الأشياء مهما كانت طريقة وصفها ، كاللبن الذي يبقى لبنا
سواء تم صبه بشكل عادي أو وضع في (المحقان) -بالكاف الفارسية- و هو قمع متوسط
الحجم .

36-                   
 يقال : (صرنا علج بحلوج الناس) -الجيم الأولى
فارسية- (العلج) هو (اللبان) و (حلوج) جمع حلق و هو (الفم) ، يردد هذا المثل من
يتذمر بسبب كثرة حديث الناس عنه بما لا يسر كما يمضغ الإنسان اللبان لفترة طويلة
ثم يلقيه !

37-                   
 (الصيحه) أي الإزعاج و الصراخ
، و عندما (يصيح) الطفل فهو يبكي .

38-                   
 (الصخه) هي حال الهدوء الشديد
، و قد أرجعها المرحوم حمد السعيدان في الجزء الثاني من (الموسوعه الكويتية
المختصرة) إلى اللغة العربية الفصحى حيث يقال : (صخد الرجل أي أنصت لمحدثه) .

39-                   
 (صخونه) أي حمى و إرتفاع في درجة حرارة جسم
الإنسان ، و (المصخن) هو المريض المصاب بما سبق ذكره .

هذه الكلمة عربية الأصل حيث أنها مشتقة
من (السخونة) .

40-                   
 (صاحي .. صاحي) هي الكلمة التي كان يصيح بها
حراس الأسواق و النواطير قديما بقصد تنبيه زملائهم كي يبقوا مستيقظين (صاحين) .

41-                   
 (صلوا صلاة البقر) من ألعاب الأطفال في الماضي
حيث يرد اللاعبون على قائل تلك الجملة بصوت واحد (و الله ما نصليها) إلى أن تصل
اللعبة إلى الحديث عن الغيوم و ألوانها ! ثم تبدأ المطاردات و هو ما تعتمد عليه
هذه اللعبة .

تفصيل هذه اللعبة موجود في كتاب (مع
الأطفال في الماضي) للأستاذ أيوب الأيوب .

42-     
(صيده ما صيده)
لعبة كان الأطفال يلعبونها في الماضي حيث تحدد القرعه أحدهم فيكون هو الصياد الذي
يطارد رفاقه ، و غالبا ما تكون القرعة بطريقة (غزاله بزاله) المذكورة في فصل حرف
الغين .

43-     
(صميمكه) إحدى
الألعاب القديمة التي تعتمد على لاعبين يخفي أحدهما شيئا (حجر أو قطعة نقدية) في
إحدى يديه بحيث يقوم الآخر بالتخمين و إختيار إحدى القبضتين الممدودتين أمامه على
أمل أن يكون بها ذلك الشيء الذي أخفي .

44-     
(الصلابه) من
الأفخاخ التي كان الصبية يصنعونها لصيد الطيور في الماضي .

للأستاذ أيوب حسين شرح وافي عن
كيفية صنعها في كتابه (مع الأطفال في الماضي) .

45-     
(الغيم صاك) أي أن الغيوم كثيفة
بحيث حجبت السماء ، أنظر (صك) في هذا الفصل .

46-     
 (صبخه) هي الأرض المالحة التي لا زرع فيها ، و
قد توصف شدة الملوحة في طعام معين بقول (الأكل مالح صبخ) .

47-     
(الصميه) هي الحجر الكبير نوعا ما ذو الأطراف الملساء .          

48-     
(الصديج) هو
الصديق ، لكن البعض يلفظها كالفصحى مع إستخدام تسميات أخرى مثل : (صاحبي) و
(رفيجي) و (وليفي) و جميعها عربية الأصل .

49-     
(الصابونه) كلمة لها معنى آخر غير
تلك التي تغسل بها الأبدان أو الملابس و هو عظم الركبة .

50-     
فلان (صكه راسه)
أي أنه آلمه و أحس بالصداع .

51-     
(صحاره) أو
(سحاره) هي الصندوق الذي كان يصنع من الخشب و تحمل به الفاكهة أو الخضراوات ، و
جمعها (صحاحير) و ربما (صحارات) .

و (السحارة) في الفصحى هي أيضا
الصندوق .

52- من أسماء الطيور : صعوه ، و
هي الذعرة الصفراء و الذعرة صفراء الرأس و الذعرة الرمادية .

53- من أسماء الطيور : الصفار أو
(أم الصعو) ، و هو طائر الصفير الذهبي .

54- من أسماء الطيور : صليبي ، و هي
الدخلة بيضاء الزور الصغرى بأنواعها .

55- (صافن) لفظ يطلق على الشخص
الشارد بتفكيره و الذي دخل في حال من السرحان .

56- (ظيع الصقله) –بجعل القاف كافا
فارسية- تقال عن الذي تعمد تغيير مجرى حديث لا يعجبه كما تطلق على من لم يستوعب أو
يفهم شيئا ما فتاه فيه بحيث يقال عنه (ظاع بالصقله) .

و للكلمة معنى آخر ذكره الأستاذ
أيوب حسين الأيوب في كتابه (من كلمات أهل الديرة) : (و (صكل الشي) أي ذهب به
ليبيعه و يتخلص منه ، فيقال (صكله) أي لا تتوانى في بيعه) .

 

الصفحة السابقة

كلمات البحث التي لم يجدها الزوار اثناء البحث هي موجودة ادناه
Ungrouped links
::   رزق القطاوة على الخاملات