البحث في الكتاب
يمكنك البحث عن أي كلمة في الكتاب من خلال الخيارات التالية :
١- استخدام محرك البحث التالي
-٢- تصفح فصول الكتاب المرتبة هجائيا أدناه
-٣- تنزيل الكتاب بصيغة بي دي إف من الصفحة الرئيسية 

 
أكتب الكلمة المراد بحث معناها في المربع المقابل ثم اضغط Enter أو (بحث) لمعرفة المعنى مع العلم أن الجيم الفارسية تُكتب (ج) والكاف الفارسية تُكتب (ق) كما أن هناك فرقاً بين الهاء والتاء المربوطة
تجنب -ال- التعريف ، ويُفضل للبحث عن مثلٍ شعبي الإكتفاء بلفظٍ دالٍ عليه مثل (النصيفة) لإيجاد (راعي النصيفة سالم) وهكذا





فَصْلُ حَرْفِ الكاف :

 

1  (الكَشْتَه) هي الرحلة البرية ، حيث تكثر (الكَشْتات) خلال شتاء و ربيع
الكويت .

 كما يقال (كِشَت فيهم) بمعنى أنه أهملهم أو أخلف
موعده معهم ، و يرى الدكتور عبدالعزيز مطر في كتابه (خصائص اللهجة الكويتية)
أن  أصل الكلمة فارسي من اللهجة
اللورستانية حيث يقصد بها النبات أو المزرعة .
 

2  يقال : (كِثر الدَّق يفِج لِلحام) أي أن كثرة ضرب الحديد (الدَّق) -بالكاف
الفارسية- يفككه (يفِج) -بالجيم الفارسية- مهما كان اللحام الذي يلصق أجزاء المعدن
قوياً ، و هو مثل يقصد به أحد أمرين : إما أن التشدد المبالغ به و تكرار الإساءة يُنفِّر
الناس و يؤدي إلى نفاذ صبرهم  ، أو أن
الصمود على الشدة و تحمل الصعاب يحقق الهدف و يزيح العوائق .

3 (كِل شَيْ زاد عَن حَدَّه ، إِنقلَب ضِدَّه !)
-بجعل القاف كافاً فارسية- مَثَل واضح المعنى يدعو للإعتدال و ينبذ المبالغة ، كما
قيل في مثل آخر مشابه في معناه : (مِن كَبَّر اللِّقمَه غَص) و شرحه في فصل حرف
الميم .

4  - 
(كْمَخَه) من الكلمات التي تطلق على الشخص المعروف بالغباء والسذاجة ، و قد
بين أصل الكلمة المرحوم حمد السعيدان في (الموسوعة الكويتية المختصرة) : (كمخة أو
كميخ نسبة الى النعجة الغبية التي يصطدم رأسها بالجدار غصباً عنها و تمشي و تكمخ
في الطوفة) .

كما أن في اللهجة الكويتية كلمات أخرى بنفس المعنى مثل (دِرو) و (امسَبَّه) و
(أَثْوَل) .

5  (لون الخام كاشف !) أي أن لون هذا القماش متغير غير نقي ربما بسبب تعرضه
لأشعة الشمس أو لكثرة غسله .

6  (الكَلَك) هو الإحتيال و الخداع و النصب ، إنما يطلق لقب (الكلكجي) بالجيم الفارسية- غالباً من باب المزاح على الشخص الماكر و محترف المقالب .

7  (تكَرْفَس من الكرْفايَه)  أي سقط
من على سريره ، و (المتكرفس) هو المتعثِّر .

8  (وَضْعهم كَسيف و شغلهم كَحيان) أي أن حالتهم صعبة و مأسوف عليها و ما
لديهم رديء و بالي .

9  (كَفو و الله)  تحفيز و مدح بمعنى :
(أنك كفؤ و تتحمل المسؤولية) ، تقال من باب الثناء لمن أنجز أمراً على أكمل وجه .

10  (كتّامي مِن تَحَت لي تَحَت) أي أنه أمر سرّي غير معلن و دون علم أحد ، أصل
الكلمة عربي من (الكتمان) .

11  (كَمْشَة كَمّون) أي كمية من حبوب (البزار) بقدر قبضة اليد ، و بمعنى مشابه
تأتي كلمة (خَمْطَة) المذكورة في فصل حرف الخاء .

12  (كَوَّش على اللي أكو و ماكو)  أي
أنه أخذ كل شيء وجده أمامه ، (التكوّش) أو (التكويش) هو السيطرة أو الأخذ .

(أكو) أي يوجد و (ماكو) تعني لا
يوجد .

13  (كوفَنْهُم و كَفَّخْهُم) أي أنه ضربهم ضرباً مبرحاً حتى صاروا كالأموات
المكفَّنين ! (كفخ) بالفصحى تعني (ضرب) .

14 (كَشْ شَعَر يَنْبَه !) أي وقف شعر جسمه من
الخوف وهي وصف للقشعريرة , (يَنْبَه) تعني جَنْبَه .

15-  (كَشْرِتَه اشْكُبرها ، امْكَيِّفْ) أي أن
إبتسامته واسعة لدرجة ظهور أسنانه ، و كلمة (امْكَيِّف) و ماضيها (كَيَّفْ) تعني
قمة السرور و الراحة .

يقال بالفصحى : (كَشر عن أنيابه) أي
أبدى أسنانه ، كما تستخدم (امْكَشِّر) تعبيراً عن الغضب و العبوس ، لهذا تُستخدم
(الكَشرَة) تعبيراً عن كل من الإبتسامة و الغضب ! حيث تجتمع الحالتان في إظهار
الأسنان .

16-  (كاشِخ) أي حسن المنظر طيب الشكل شديد التأنُّق
، و في نفس المعنى يُستخدم لفظ (ازْقِرْتي) -بالكاف الفارسية- و (ازْهايجي)
–بالجيم الفارسية- المذكوران في فصل حرف الزاي .

17 مَثَل : (كِلْ من -كلٍ- يَرَى النّاس بعين طَبْعَه) أي أن كل
إنسان يحكم على الأمور من منظوره الخاص و إنطلاقاً من البيئة التي يعيش بها لهذا
يقال المثل لمن يسيء الظن بالآخرين و لمن يتهم غيره بما ليس فيه .

18 يقال : (كل مَشروك مَبروك) كدعوة للتعاون و مشاركة الناس لأن في
ذلك خيراً كثيراً .

19  (كحيلَة العين) صفة للفتاة جميلة الوجه بهيّة الطلّة و لو لم تكن عيناها في
الحقيقة محددتين بالكحل  .

20 مَثَل : (كِلْ من بقَلبَه شِقى اللّي له) –ينطق كل حرف قاف كافاً
فارسية- يؤكد المثل على أن لكل إنسان همّاً يفكر به و غايةً يحلم بها .

21 يقال : (الكلمة اللّي تِستِحي مِنها ، بَدْها) كإشارة إلى تقديم
الأمر الأهم على غيره خلال أي محادثة فيحرص المتحدث على ذلك في البداية حتى لا
يتشتت إنتباه المستمع أو ربما يفقه البعض من خلال المقدمات ما يريد المتحدث الوصول
له فيعد إعتذاره مسبقاً على خلاف لو طرح عليه الموضوع بشكل صريح و مفاجيء !

22  لغز : كُبْر الكَف ، و يلِف الدِّنيا لَف ؟ الإجابة : الرسالة ، (كبر) أي
بحجم ، (الكف) قد تُنطق (الجف) بالجيم الفارسية .

23 من الأسر والعائلات الكويتية :
الكليب و الكندري و الكويتي و الكنعان و الكاظمي .

24 (كاسَرْتَه لما نَزَّل السِعِر) ، و (المكاسر)
هو المساومة و النقاش الذي يكون بين المشتري و البائع من أجل الإتفاق على سعر يرضي
الطرفين و خصوصاً المشتري .

25- من مواقع الكويت  : الإسم التاريخي و الأعرق للكويت هو (كاظمة) الذي أُطلق على المعركة التي وقعت في
هذه المنطقة بين جيش المسلمين و جيوش الفرس حيث سُمِّيَت المعركة أيضاً (ذات
السلاسِل) ، و مسمى (كاظمة) اليوم يُطلق على منطقة في شمال الكويت بإتجاه
(الصبِّيَة) على ساحل البحر .

26- لغز : كَدّاد
البيت و لا إيّي (يِجي) أَهله ! الإجابة : البوم أو المحمل .

27-
(الكاشي) هو البلاط الذي تُلَبَّس به أرضيات الغرف .

28- (كَب) و (كَت)
كلمتان تتشابهان بالمعنى الذي يتضح من خلال الأمثلة التالية : (كبيت الماي) أي
سكبت الماء (كتيت اللي بالكرتون) أي أنني ألقيت ما في الصندوق .

29- (كِتِر) تعني
جَنْب أو زاوية ، (حِطَّه على كِتِر) أي ضعه في الركن .

أما (كِتَر) فهو من القوارب الصغيرة
التي كان الكويتيون يستخدمونها للتنقل فيما بين السفن الكبيرة و الساحل (اليال) ،
أنظر (ماشُوَّه) بفصل حرف الميم حيث أن معناها مشابه .
 

30-
(كَدْ و مَدْ) كلمتان تعبران عن
الإجتهاد و القوة بحيث يوصف بهما الشخص المجتهد الذي يتحمل الأعباء و العمل المضني
، أو تطلق على السيارات بمعنى أنها تتصف بقوة المحرك و صلابة الهيكل .

و في اللغة العربية الفصحى تطلق
كلمة (الكَد) تعبيراً عن الشدة في العمل .
 

31-
(كِخْ) أو (كِخَّه) عبارة عن لفظ
يعبر عن زجر و تنبيه الطفل عندما يحاول لمس قذارة أو العبث بشيء خطر كالكهرباء
مثلاً .

و قد وجد الأستاذ أيوب الأيوب في
كتابه (مختارات شعبية من اللهجة الكويتية) أن هذه الكلمة مرتبطة باللغة العربية
الأصلية فهي (صوت يقال عند زجر الطفل عند تناوله شيء و عند التقذر من شيء) .
 

32-
(الكَراف) أو (الكَرْف) كلمة لها معنيان
مختلفان ، المعنى الأول هو الإجتهاد في العمل و بذل أقصى طاقة ، أما المعنى الثاني
فهو إمّا إزاحة الشيء أو تجميعه كالرمل أو الشعير حين يُكَوَّم بعد أن كان منثوراً
أو السمك في البحر حين يُصطاد بالشباك في كميات كبيرة و بشكل عشوائي .

33-
 (الكَنْبَل) هو البطّانية و اللّحاف الثقيل
المستخدم عند النوم و جمعها (كنابِل) ، قد يكون أصل هذه الكلمة تركي .

34-
 (الكَلافَه) هي العناء و الكلفة و المشقة ، يقال
: (إن شاءالله ماكو كلافَه ؟) أو (عَسَى ما كَلَّفْنا عَليكُم ؟) تأدباً مع من
قدَّم خدمة أو أدّى واجباً يستحق الثناء عليه .

35-
 (الكَنْديشِن) كلمة إنجليزية الأصل و هي Air Condition  و تعني مُكَيّف الهواء
(التكييف حالياً) .

36-
 (كَوَّك) –فعل ماضي- بمعنى (شَحَن أو عَبَّأ) و
تستخدم هذه العملية في الساعات و المنبهات بالذات إنما يستعين بها البعض تعبيراً
عن تحريض أحدهم و تشجيعه ضد طرف آخر عن طريق شحنه بعيوب و سلبيات خصومه ، (فلانَه
كَوّكَت رَيِلها على أهلَه !) أي أنها حرضته و شحنته ضد عائلته .

37-
 (الكوبَه) هي المصيبة و البلاء ، و تستخدمها
النساء غالباً عند ذكر الشخص المبغوض حيث يقال بعد ذكر الشخص سيء السمعة : (و
الكوبه) أو (كوبه تكوبه) !

38-     
 (الكَنْقِيَّة) تنطق القاف كافاً فارسية- كلمة
مُتَّفَق على أنها إحدى غرف المنزل ، و لكن البعض يطلقها على (بيت الدَرَج) أو
المخزن الذي يكون فوق إحدى الغرف (الحمام في أغلب الأحيان) ، قد تكون الكلمة ذات
أصل إنجليزي هو
King أي (الملك) حيث تُطلَق على أفضل غرف المنزل و أحسنها أثاثاً و
فرشاً بحيث تكون غرفة (ملكية) متميزة يقيم فيها العروسان اللذان تزَوَّجا حديثاً .

39-
 عندما يقول شخص ما : (أنا سيدَه ما عندي كيري
ميري) فهو يعني : (أني شخص مباشر أحق الحق ولا أقبل المراوغة و الخداع و عدم
الجدية) ، و ليس لكلمتي (كيري) و (ميري) تفسير محدد .

40-
 (كَع) أي توقف فجأة خلال الحديث أو أثناء قيادة
السيارة .

41-
 (كَيَّف) -فعل ماضي- و تعني : (أنه شعر بالسعادة
البالغة و السرور العظيم) . (امْكَيِّف) أي مسرور .

42-
 (الكِشَّة) تطلق على الشعر الكثيف أو المنفوش ،
و تعني بالفصحى : (الناصية و خصلة الشعر) .

43-
 (كَوَّد) –فعل ماضي- أي أنه جمع الشيء بعضه فوق
بعض دون ترتيب ، و هي كذلك في الفصحى .

44-
 (كَسْرَةْ عَصا) تقال تعبيراً عن حدوث الشيء
المفاجيء و بسرعة غير متوقعة ، أنظر (عِرْس قْطاوَة) -فصل حرف العين- حيث أنه لفظ
ذو معنى مقارب .
 

45-
(كِلٍ الله يعينَه على حقّه)
-بالكاف الفارسية- كمن يقول : (الشكوى لله) و هو تعبير عن الشعور بالظلم و أن
الحقوق قد مُنعت عن أصحابها .
 

46-
مَثَل : (كل شاةْ
امْعَلِّقَه من كْراعها) يقال في حق المذنب الذي عوقِب أو أُدين بما إقترفت يداه .

و (الكراع) هي ساق الحيوان و جمعها
(كراعين) .

47-
يقال عن الشخص
الذي كلما تقدم به السن زادت تصرفاته الصبيانيه : (كلما يكبر يدبر) أي أنه يفترض
به أن يتزن و يحكم عقله إلا أنه يزداد سوءاً و إنحرافاً !

48-
(كامِل و الكامِل
الله) أو (الكامل وَيْه الله) -سبحانه- تقال الأولى عندما يمتدح أحدهم شخصاً و
يعتبره خالياً من العيوب ، و تقال الثانية حين يَنتقد شخصٌ ما عيباً في شخص آخر
فيكون الرد تذكيراً بأن الكمال لله وحده .

49-
(الكرْوَه) هي
الأجر و المال المدفوع مقابل عمل معيّن .

50-
(كاهو) أي ها هو ذا ، (كاهي)
للمؤنث .

51-
(كَبَتْ) أي خزانة خشبية و ربما
حديدية و التي تستخدم لتعليق الملابس أو تخزين الأواني بحيث تكون كبيرة الحجم و
لها باب أو أكثر و ربما عدة أرفف .

هي كلمة ذات أصل إنجليزي Cabinet  أو  Cupboard أي (خزانة) ، و جمعها (كَبَتات)
.

52-
(كِتِبْ) كلمة تطلق على إحدى
جِهَتي القطعة النقدية المسكوكة و هي الجهة التي تكون فيها الكتابة و قيمة القطعة
، و يسمى الوجه الآخر (جَب أو جاب) بالجيم الفارسية .

53-
(كَنْدَر) عبارة
عن عصا يُعلَّق على طرفيها تَنكَتان أو قربتان ممتلئتان بالماء ، يسمى حاملها
(كَنْدِري) و بالفارسية (كندرجي) كما ذكرت الأستاذة ليلى السبعان في (معجم ألفاظ
اللهجة الكويتية) .

أنظر (الحَمّار) في فصل حرف الحاء .

54-
(كودِري) كلمة مُحَرَّفة من لفظة
هندية كما ذكر المرحوم حمد السعيدان في (الموسوعة الكويتية المختصرة) ، و هي قطعة
الجلد أو القماش المخصص لتنظيف السيارات و الزجاج حيث كانت تصنع من جلود الحيوانات
سابقاً .

55-
(الكور) هو المزاج أو الرأي أو
طريقة التفكير و قيل أنه الرأس ، (سَوْ اللّي بكورك) إفعل الذي في ذهنك .

56-
(كِلَّّ منّك) أي أنه بِسَبَبِك .

57-
(كِلْمَة راس) أي سر أو موضوع
شديد الخصوصية ، يقولها البعض أحياناً بشكل آخر : (أبيك بْجِلْمَة راس) بحيث تُقلب
الكاف إلى الجيم الفارسية .

58-
(الكَحَّه) هي السعال ، (فلان
يكِح) أي أنه يسعل .

59-
(الكوكِسَه) من الحركات اللتي
يقوم بها الأطفال و الرياضيون حيث يضع الشخص الذي يريد أن (يكوكس) كَفَّيْه و رأسه
على الأرض حتى ينقلب على ظهره للجهة الأخرى !

60-
 (كِسَر خاطري) أي أحزنني و أحسست بالأسى من أجله
.

أنظر (يطْحَن العُمر) في فصل حرف
الياء حيث أن لها معنى مشابه .

61- (كوس) هي الرياح الجنوبية
الشرقية التي تكون رطبة و مزعجة حين تهب في الصيف ، أمّا هبوبها في الشتاء فهو
مفيد حين تكون دافئة .

يرى المرحوم حمد السعيدان في الجزء
الثالث من (الموسوعة الكويتية المختصرة) أن أصل الكلمة إنجليزي و هو
Coast أي (الساحل) كما يرى أن أصل
الكلمة قد يكون (كوش) أي (الجنوب) في الفارسية القديمة .

كما أن (كوس) في لسان العرب تعني :
هيج البحر و خبه و مقاربة الغرق فيه .

62- (كوكَش ياهال) أي مجموعة من
الأطفال ، و (كوكَش) تطلق غالباً تعبيراً عن كثرة عدد الأطفال .

63-(كَرْكوشَه)
مما تُزَيَّن به الملابس و الستائر و غيرها ، و جمعها (كَراكيش) ، و غالباً ما
توضع (الكركوشه) في طرف (المِسْباح) و ذيل (العْقال) بالكاف الفارسية .

و من أهازيج الصغار قديماً حين يشاهدون رجلاً يلبس على رأسه عقالاً (لابِس عقال و مطَوِّل كَراكيشَه) أو (.. طاولني كَراكيشَه)
مكررينها مع التصفيق !

أنظر (مِسْباح) بفصل حرف الميم و (شِطْفَه) بفصل حرف الشين .

 

 


النص بدون تشكيل


 

1  
(الكشته) هي الرحلة البرية ، حيث تكثر (الكشتات) خلال شتاء و ربيع الكويت .

 كما يقال (كشت فيهم) بمعنى أنه أهملهم أو أخلف
موعده معهم ، و يرى الدكتور عبدالعزيز مطر في كتابه (خصائص اللهجة الكويتية)
أن  أصل الكلمة فارسي من اللهجة
اللورستانية حيث يقصد بها النبات أو المزرعة .

2  
يقال : (كثر الدق يفج للحام) أي أن كثرة ضرب الحديد (الدق) -بالكاف
الفارسية- يفككه (يفج) -بالجيم الفارسية- مهما كان اللحام الذي يلصق أجزاء المعدن
قويا ، و هو مثل يقصد به أحد أمرين : إما أن التشدد المبالغ به و تكرار الإساءة
ينفر الناس و يؤدي إلى نفاذ صبرهم  ، أو أن
الصمود على الشدة و تحمل الصعاب يحقق الهدف و يزيح العوائق .

3 (كل شي زاد عن حده ، إنقلب ضده !) -بجعل القاف
كافا فارسية- مثل واضح المعنى يدعو للإعتدال و ينبذ المبالغة ، كما قيل في مثل آخر
مشابه في معناه : (من كبر اللقمه غص) و شرحه في فصل حرف الميم .

4  - 
(كمخه) من الكلمات التي تطلق على الشخص المعروف بالغباء والسذاجة ، و قد
بين أصل الكلمة المرحوم حمد السعيدان في (الموسوعة الكويتية المختصرة) : (كمخة أو
كميخ نسبة الى النعجة الغبية التي يصطدم رأسها بالجدار غصبا عنها و تمشي و تكمخ في
الطوفة) .

كما أن في اللهجة الكويتية كلمات أخرى بنفس المعنى مثل (درو) و (امسبه) و
(أثول) .

5  
(لون الخام كاشف !) أي أن لون هذا القماش متغير غير نقي ربما بسبب تعرضه
لأشعة الشمس أو لكثرة غسله .

6  
(الكلك) هو الإحتيال و الخداع و النصب ، إنما يطلق لقب (الكلكجي)
بالجيم الفارسية- غالبا من باب المزاح على الشخص الماكر و محترف المقالب .

7  
(تكرفس من الكرفايه)  أي سقط من على
سريره ، و (المتكرفس) هو المتعثر .

8  
(وضعهم كسيف و شغلهم كحيان) أي أن حالتهم صعبة و مأسوف عليها و ما لديهم
رديء و بالي .

9  
(كفو و الله)  تحفيز و مدح بمعنى :
(أنك كفؤ و تتحمل المسؤولية) ، تقال من باب الثناء لمن أنجز أمرا على أكمل وجه .

10  
(كتامي من تحت لي تحت) أي أنه أمر سري غير معلن و دون علم أحد ، أصل الكلمة
عربي من (الكتمان) .

11  
(كمشة كمون) أي كمية من حبوب (البزار) بقدر قبضة اليد ، و بمعنى مشابه تأتي
كلمة (خمطة) المذكورة في فصل حرف الخاء .

12  
(كوش على اللي أكو و ماكو)  أي أنه
أخذ كل شيء وجده أمامه ، (التكوش) أو (التكويش) هو السيطرة أو الأخذ .

(أكو) أي يوجد و (ماكو) تعني لا
يوجد .

13  
(كوفنهم و كفخهم) أي أنه ضربهم ضربا مبرحا حتى صاروا كالأموات المكفنين !
(كفخ) بالفصحى تعني (ضرب) .

14 (كش شعر ينبه !) أي وقف شعر جسمه من الخوف وهي
وصف للقشعريرة , (ينبه) تعني جنبه .

15-  (كشرته اشكبرها ، امكيف) أي أن إبتسامته واسعة
لدرجة ظهور أسنانه ، و كلمة (امكيف) و ماضيها (كيف) تعني قمة السرور و الراحة .

يقال بالفصحى : (كشر عن أنيابه) أي
أبدى أسنانه ، كما تستخدم (امكشر) تعبيرا عن الغضب و العبوس ، لهذا تستخدم
(الكشرة) تعبيرا عن كل من الإبتسامة و الغضب ! حيث تجتمع الحالتان في إظهار
الأسنان .

16-  (كاشخ) أي حسن المنظر طيب الشكل شديد التأنق ،
و في نفس المعنى يستخدم لفظ (ازقرتي) -بالكاف الفارسية- و (ازهايجي) –بالجيم
الفارسية- المذكوران في فصل حرف الزاي .

17 مثل : (كل من -كل- يرى الناس بعين طبعه) أي أن كل إنسان يحكم على
الأمور من منظوره الخاص و إنطلاقا من البيئة التي يعيش بها لهذا يقال المثل لمن
يسيء الظن بالآخرين و لمن يتهم غيره بما ليس فيه .

18 يقال : (كل مشروك مبروك) كدعوة للتعاون و مشاركة الناس لأن في ذلك
خيرا كثيرا .

19  
(كحيلة العين) صفة للفتاة جميلة الوجه بهية الطلة و لو لم تكن عيناها في
الحقيقة محددتين بالكحل  .

20 مثل : (كل من بقلبه شقى اللي له) –ينطق كل حرف قاف كافا فارسية-
يؤكد المثل على أن لكل إنسان هما يفكر به و غاية يحلم بها .

21 يقال : (الكلمة اللي تستحي منها ، بدها) كإشارة إلى تقديم الأمر
الأهم على غيره خلال أي محادثة فيحرص المتحدث على ذلك في البداية حتى لا يتشتت
إنتباه المستمع أو ربما يفقه البعض من خلال المقدمات ما يريد المتحدث الوصول له
فيعد إعتذاره مسبقا على خلاف لو طرح عليه الموضوع بشكل صريح و مفاجيء !

22  
لغز : كبر الكف ، و يلف الدنيا لف ؟ الإجابة : الرسالة ، (كبر) أي بحجم ،
(الكف) قد تنطق (الجف) بالجيم الفارسية .

23 من الأسر والعائلات الكويتية :
الكليب و الكندري و الكويتي و الكنعان و الكاظمي .

24 (كاسرته لما نزل السعر) ، و (المكاسر) هو
المساومة و النقاش الذي يكون بين المشتري و البائع من أجل الإتفاق على سعر يرضي
الطرفين و خصوصا المشتري .

25-
من مواقع الكويت
: الإسم التاريخي و الأعرق للكويت هو (كاظمة) الذي أطلق على المعركة التي وقعت في
هذه المنطقة بين جيش المسلمين و جيوش الفرس حيث سميت المعركة أيضا (ذات السلاسل) ،
و مسمى (كاظمة) اليوم يطلق على منطقة في شمال الكويت بإتجاه (الصبية) على ساحل
البحر .

26-
لغز : كداد البيت
و لا إيي (يجي) أهله ! الإجابة : البوم أو المحمل .

27-
(الكاشي) هو
البلاط الذي تلبس به أرضيات الغرف .

28-
(كب) و (كت)
كلمتان تتشابهان بالمعنى الذي يتضح من خلال الأمثلة التالية : (كبيت الماي) أي
سكبت الماء (كتيت اللي بالكرتون) أي أنني ألقيت ما في الصندوق .

29-
(كتر) تعني جنب
أو زاوية ، (حطه على كتر) أي ضعه في الركن .

أما (كتر) فهو من القوارب الصغيرة
التي كان الكويتيون يستخدمونها للتنقل فيما بين السفن الكبيرة و الساحل (اليال) ،
أنظر (ماشوه) بفصل حرف الميم حيث أن معناها مشابه .

30-
(كد و مد) كلمتان
تعبران عن الإجتهاد و القوة بحيث يوصف بهما الشخص المجتهد الذي يتحمل الأعباء و
العمل المضني ، أو تطلق على السيارات بمعنى أنها تتصف بقوة المحرك و صلابة الهيكل
.

و في اللغة العربية الفصحى تطلق
كلمة (الكد) تعبيرا عن الشدة في العمل .

31-
(كخ) أو (كخه)
عبارة عن لفظ يعبر عن زجر و تنبيه الطفل عندما يحاول لمس قذارة أو العبث بشيء خطر
كالكهرباء مثلا .

و قد وجد الأستاذ أيوب الأيوب في
كتابه (مختارات شعبية من اللهجة الكويتية) أن هذه الكلمة مرتبطة باللغة العربية
الأصلية فهي (صوت يقال عند زجر الطفل عند تناوله شيء و عند التقذر من شيء) .

32-
(الكراف) أو
(الكرف) كلمة لها معنيان مختلفان ، المعنى الأول هو الإجتهاد في العمل و بذل أقصى
طاقة ، أما المعنى الثاني فهو إما إزاحة الشيء أو تجميعه كالرمل أو الشعير حين
يكوم بعد أن كان منثورا أو السمك في البحر حين يصطاد بالشباك في كميات كبيرة و
بشكل عشوائي .

33-
 (الكنبل) هو البطانية و اللحاف الثقيل المستخدم
عند النوم و جمعها (كنابل) ، قد يكون أصل هذه الكلمة تركي .

34-
 (الكلافه) هي العناء و الكلفة و المشقة ، يقال :
(إن شاءالله ماكو كلافه ؟) أو (عسى ما كلفنا عليكم ؟) تأدبا مع من قدم خدمة أو أدى
واجبا يستحق الثناء عليه .

35-
 (الكنديشن) كلمة إنجليزية الأصل و هي Air Condition  و تعني مكيف الهواء
(التكييف حاليا) .

36-
 (كوك) –فعل ماضي- بمعنى (شحن أو عبأ) و تستخدم
هذه العملية في الساعات و المنبهات بالذات إنما يستعين بها البعض تعبيرا عن تحريض
أحدهم و تشجيعه ضد طرف آخر عن طريق شحنه بعيوب و سلبيات خصومه ، (فلانه كوكت ريلها
على أهله !) أي أنها حرضته و شحنته ضد عائلته .

37-
 (الكوبه) هي المصيبة و البلاء ، و تستخدمها
النساء غالبا عند ذكر الشخص المبغوض حيث يقال بعد ذكر الشخص سيء السمعة : (و
الكوبه) أو (كوبه تكوبه) !

38-     
 (الكنقية) تنطق القاف كافا فارسية- كلمة متفق على
أنها إحدى غرف المنزل ، و لكن البعض يطلقها على (بيت الدرج) أو المخزن الذي يكون
فوق إحدى الغرف (الحمام في أغلب الأحيان) ، قد تكون الكلمة ذات أصل إنجليزي هو
King أي (الملك) حيث تطلق على أفضل
غرف المنزل و أحسنها أثاثا و فرشا بحيث تكون غرفة (ملكية) متميزة يقيم فيها
العروسان اللذان تزوجا حديثا .

39-
 عندما يقول شخص ما : (أنا سيده ما عندي كيري
ميري) فهو يعني : (أني شخص مباشر أحق الحق ولا أقبل المراوغة و الخداع و عدم
الجدية) ، و ليس لكلمتي (كيري) و (ميري) تفسير محدد .

40-
 (كع) أي توقف فجأة خلال الحديث أو أثناء قيادة
السيارة .

41-
 (كيف) -فعل ماضي- و تعني : (أنه شعر بالسعادة
البالغة و السرور العظيم) . (امكيف) أي مسرور .

42-
 (الكشة) تطلق على الشعر الكثيف أو المنفوش ، و
تعني بالفصحى : (الناصية و خصلة الشعر) .

43-
 (كود) –فعل ماضي- أي أنه جمع الشيء بعضه فوق بعض
دون ترتيب ، و هي كذلك في الفصحى .

44-
 (كسرة عصا) تقال تعبيرا عن حدوث الشيء المفاجيء
و بسرعة غير متوقعة ، أنظر (عرس قطاوة) -فصل حرف العين- حيث أنه لفظ ذو معنى مقارب
.

45-
(كل الله يعينه
على حقه) -بالكاف الفارسية- كمن يقول : (الشكوى لله) و هو تعبير عن الشعور بالظلم
و أن الحقوق قد منعت عن أصحابها .

46-
مثل : (كل شاة
امعلقه من كراعها) يقال في حق المذنب الذي عوقب أو أدين بما إقترفت يداه .

و (الكراع) هي ساق الحيوان و جمعها
(كراعين) .

47-
يقال عن الشخص
الذي كلما تقدم به السن زادت تصرفاته الصبيانيه : (كلما يكبر يدبر) أي أنه يفترض
به أن يتزن و يحكم عقله إلا أنه يزداد سوءا و إنحرافا !

48-
(كامل و الكامل الله) أو (الكامل
ويه الله) -سبحانه- تقال الأولى عندما يمتدح أحدهم شخصا و يعتبره خاليا من العيوب
، و تقال الثانية حين ينتقد شخص ما عيبا في شخص آخر فيكون الرد تذكيرا بأن الكمال
لله وحده .

49-
(الكروه) هي
الأجر و المال المدفوع مقابل عمل معين .

50-
(كاهو) أي ها هو
ذا ، (كاهي) للمؤنث .

51-
(كبت) أي خزانة خشبية و ربما
حديدية و التي تستخدم لتعليق الملابس أو تخزين الأواني بحيث تكون كبيرة الحجم و
لها باب أو أكثر و ربما عدة أرفف .

هي كلمة ذات أصل إنجليزي Cabinet  أو  Cupboard أي (خزانة) ، و جمعها (كبتات) .

52-
(كتب) كلمة تطلق على إحدى جهتي
القطعة النقدية المسكوكة و هي الجهة التي تكون فيها الكتابة و قيمة القطعة ، و
يسمى الوجه الآخر (جب أو جاب) بالجيم الفارسية .

53-
(كندر) عبارة عن عصا يعلق على
طرفيها تنكتان أو قربتان ممتلئتان بالماء ، يسمى حاملها (كندري) و بالفارسية
(كندرجي) كما ذكرت الأستاذة ليلى السبعان في (معجم ألفاظ اللهجة الكويتية) .

أنظر (الحمار) في فصل حرف الحاء .

54-
(كودري) كلمة محرفة من لفظة هندية
كما ذكر المرحوم حمد السعيدان في (الموسوعة الكويتية المختصرة) ، و هي قطعة الجلد
أو القماش المخصص لتنظيف السيارات و الزجاج حيث كانت تصنع من جلود الحيوانات سابقا
.

55-
(الكور) هو المزاج أو الرأي أو
طريقة التفكير و قيل أنه الرأس ، (سو اللي بكورك) إفعل الذي في ذهنك .

56-
(كل منك) أي أنه بسببك .

57-
(كلمة راس) أي سر أو موضوع شديد
الخصوصية ، يقولها البعض أحيانا بشكل آخر : (أبيك بجلمة راس) بحيث تقلب الكاف إلى
الجيم الفارسية .

58-
(الكحه) هي السعال ، (فلان يكح)
أي أنه يسعل .

59-
(الكوكسه) من الحركات اللتي يقوم
بها الأطفال و الرياضيون حيث يضع الشخص الذي يريد أن (يكوكس) كفيه و رأسه على
الأرض حتى ينقلب على ظهره للجهة الأخرى !

60-  (كسر خاطري) أي أحزنني و أحسست بالأسى من أجله .

أنظر (يطحن العمر) في فصل حرف الياء
حيث أن لها معنى مشابه .

61- (كوس) هي الرياح الجنوبية
الشرقية التي تكون رطبة و مزعجة حين تهب في الصيف ، أما هبوبها في الشتاء فهو مفيد
حين تكون دافئة .

يرى المرحوم حمد السعيدان في الجزء
الثالث من (الموسوعة الكويتية المختصرة) أن أصل الكلمة إنجليزي و هو
Coast أي (الساحل) كما يرى أن أصل
الكلمة قد يكون (كوش) أي (الجنوب) في الفارسية القديمة .

كما أن (كوس) في لسان العرب تعني :
هيج البحر و خبه و مقاربة الغرق فيه .

62- (كوكش ياهال) أي مجموعة من
الأطفال ، و (كوكش) تطلق غالبا تعبيرا عن كثرة عدد الأطفال .

63-(كركوشه) مما تزين به الملابس و الستائر و غيرها ، و جمعها (كراكيش) ، و غالبا ما توضع
(الكركوشه) في طرف (المسباح) و ذيل (العقال) بالكاف الفارسية .

و من أهازيج الصغار قديما حين يشاهدون رجلا يلبس على رأسه عقالا (لابس عقال و
مطول كراكيشه) أو (.. طاولني كراكيشه) مكررينها مع التصفيق !

أنظر (مسباح) بفصل حرف الميم و (شطفه) بفصل حرف الشين .

 


الصفحة السابقة

كلمات البحث التي لم يجدها الزوار اثناء البحث هي موجودة ادناه
Ungrouped links
::   حار ابحار